“المحافظين” يطالب بالتوسع في إجراء تحاليل كورونا بـ”أجهزة حديثة”

طالب الدكتور خالد سمير، نائب رئيس حزب المحافظين لشئون الصحة، بتغيير سياسة وزارة الصحة فى رصد لفيروس كورونا، حيث إن الوزارة حتى الآن ترفض إجراء التحليل لكل المخالطين، وتصر على عدم إجراء التحليل إلا لمن تظهر عليهم الأعراض، ما أدى إلى “ارتفاع إحصائي خاطئ” في نسبة الوفيات المعلنة، إلى ما يقارب ٧٪.
وأشار إلى أن أكثر من ٨٠٪ من الذين انتقلت إليهم العدوى لا تظهر عليهم أي أعراض، و15% منهم تظهر عليهم أعراض بسيطة قد لا تستدعي طلب الرعاية الطبية، رغم قدرة هؤلاء جميعا على نقل العدوى.

وأوضح “سمير” أن كثيرًا من دول العالم تخلت عن سياسة الإغلاق، خاصة بعد فشلها في إيطاليا وإسبانيا فى تقليل أعداد الوفيات، وبدأت في استخدام الرصد القوي وكثافة التحاليل لقصر العزل على المصابين بالفعل، ونجحت هذه السياسة في كوريا الجنوبية واعتمدتها ألمانيا، التي تحقق أفضل نتائج في العالم حتى الآن فى السيطرة على المرض.
وأضاف قائلً: “نتمنى أن تسعى الحكومة المصرية لتوفير أجهزة حديثة للتحليل، وهي أقل في التكلفة وتظهر النتائج خلال دقائق معدودة، وتسهل إجراء التحاليل لكل المخالطين والرصد المحكم للعدوى للسيطرة عليها، وعودة الحياة لطبيعتها في أقصر وقت ممكن”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى