إجراءات “التموين” لمساعدة القرى المعزولة طبيا بسبب كورونا

بدأت الإدارات التموينية بالمحافظات التي أعلنت وزارة الصحة عزل بعض القرى فيها نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المستجد، تفعيل قرار وزير التموين بشأن التعامل مع القرى المعزولة طبيا بمعرفة الجهات الصحية المختصة.
كما بدأت مديريات التموين اليوم الإثنين، في التحقق من وجود أرصدة كافية من الدقيق بالمخابز والأقماح بالمطاحن والصوامع والسلع بفروع شركتي الجملة والبدالين التموينيين وفروع “جمعيتي” بهذه المناطق يكفي لمدة 7 أيام على الأقل.

وفي حالة توقف عمل المخابز بهذه المناطق، سيتم إسناد حصص تلك المخابز لأقرب منطقة لإنتاج الخبز بها، وإعادة نقله بالسيارة التابعة للوحدات المحلية التابع لها هذه المناطق أو السيارات التابعة لشركة المصريين للتوزيع والخدمات بالمناطق التابعة للشركة.

وتتابع مديريات التموين توزيع الخبز على المواطنين بهذه المناطق بأماكن إقامتهم، وذلك بالتنسيق مع الجهات المحلية والصحية والتضامن الاجتماعي.

وأكدت وزارة التموين أنه في حال استمرار الوضع، يتم توزيع السلع الغذائية أو المقررات التموينية على المواطنين بأماكن إقامتهم وذلك بالتنسيق مع الجهات المعنية.

وقام مديرو الإدارات التموينية ورؤساء المكاتب التموينية بتخصيص رقم هاتف “واتس اب” للتواصل مع المواطنين وكذلك أصحاب الأنشطة لتقليل الاختلاط ومنعا للازدحام، إلى جانب التواصل المستمر مع غرفة العمليات المركزية بالوزارة.

وكانت محافظة الغربية أعلنت تطبيق عزل كامل لقرية “الهياتم”، التابعة لمركز المحلة الكبرى، ومنع دخول أو خروج أحد إلى القرية لمدة ١٤ يومًا، مع تطبيق الحجر الصحي، وإلزام المواطنين بالعزل المنزلي، بعد إصابة ٨ حالات بفيروس كورونا والاشتباه في إصابة ٢٢ آخرين.

كما فرضت أجهزة الأمن والأجهزة التنفيذية بالمحافظة عزلا طبيا وأمنيا على مداخل ومخارج عزبة أبو ربيع التابعة لقرية السبع آبار الشرقية بمحافظة الإسماعيلية، وذلك بعد ثبوت إصابة حالتين من أهالي العزبة بفيروس كورونا، وتقرر منع دخول أو خروج أى شخص من القرية لمدة 14 يومًا.

وكذلك الحال بالقرى في محافظات المنيا وبورسعيد والبحر الأحمر والمنوفية، والذي فرضته الدولة بالتنسيق بين وزارات الصحة والداخلية والتضامن، في إطار الإجراءات الاحترازية المتواصلة لمواجهة تفشي الوباء.

وأيضا بقرية بمحافظة الدقهلية في الحجر الصحي خشية انتقال عدوى كورونا إليها جرّاء مخالطة بعض أفرادها مصابين بالمرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى