إيطاليا تدرس تخفيف إجراءات مكافحة كورونا

وضعت الحكومة الإيطالية خطتها للمرحلة الثانية من مكافحة وباء كورونا القاتل، والتي تتضمن تخفيف إجراءات الإغلاق والعودة التدريجية للإنتاج، وسط تحذيرات من أن الوصول إلى “صفر إصابات”، لا يعنى نهاية الأزمة.

وبدأت الحكومة الإيطالية الإعداد لـ”المرحلة الثانية” في إجراءات المكافحة بوضع مرسوم جديد بقانون يدخل حيز التنفيذ في 14 أبريل الجاري، والذي يؤكد على تعليق جميع الأنشطة الإنتاجية باستثناء الأنشطة الأساسية والاستراتيجية.

وقال رئيس الحكومة الإيطالية، جوزيبي كونتي، في إجتماع مع اللجنة الفنية العلمية التي تقدم مؤشرات لقانون المرسوم الجديد: “يجب أن نبدأ في اتخاذ التدابير لفتح بعض الأنشطة لأن الإغلاق لا يمكن أن يستمر لفترة طويلة، وذلك يتم بدءا من الأسبوع المقبل”.

وأشار كونتي، إلى أن إعادة الأنشطة مرة آخرى سيتم في خطوات صغيرة وبأقصى درجات الحذر، حسب تعليمات اللجنة العلمية، وتشمل مرحلتين، الأولى التي تبدأ فى 14 أبريل وتشمل إعادة الأنشطة الإنتاجية بشكل بسيط في حين أن الثانية ستتم على الأرجح في 4 مايو، مع تعديل التدابير التقييدية الحالية لتخفيف العزل، حسبما قالت صحيفة “لا ريبوبليكا” الإيطالية.

وتأتي تلك الإجراءات التي حددتها الحكومة الإيطالية بناء على بيانات جيدة عن تطور وباء كورونا منذ امس الثلاثاء، ووصلت الإصابات 135.586 حالة إصابة، وحالات الوفيات 17.127.

وأشار مدير قسم الأمراض المعدية في المعهد الايطالي العالي للصحة، جيوفاني ريتزا، إلى أنه على الرغم من وجود مؤشرات تفيد بانحدار منحنى انتشار كورونا، إلا أنه لا ينبغي التخلي عن تدابير الاحتواء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى