“المحافظين” يتقدم بسؤال بشأن خطة إجلاء المصريين العالقين بالخارج

تقدم المهندس أكمل قرطام، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين، بسؤال إلى الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، موجه إلى وزير الخاجية، سامح شكري، ووزيرة الهجرة وشؤن المصريين في الخارج، السفيرة نبيلة مكرم، بشأن خطة الوزارتين لاستقدام أو “إجلاء” العمال المصريين البسطاء الذين تم الاستغناء عن خدماتهم في دول عربية وغير عربية، واصبحوا عالقين فيها دون مورد رزق يعيلهم وأسرهم ويواجهون ظروف صعبة وغير إنسانية، وما إذا كانت الوزارتين لديهما بيانات بأعدادهم وأماكنهم وما إذا كانت هناك وسائل بديلة حال عدم إمكانية إجلائهم عن طريق تقديم رواتب ومساعدات لهم في هذه الظروف التي يواجهونها، وعن صحة ما أثير بشأن رفض سلطات المطار استقبال طائرة إسبانية زعمت دولة قطر استأجارها لنقل المصريين الذين يعملون كأفراد أمن وتم إنهاء عقودهم.

وأوضح “قرطام” أن العمالة المصرية في العالم مازالت تعاني بسبب عدم قدرتها على الوصول إلى حلول للرجوع للوطن بعد انتشار وباء فيروس كورونا الخطير (كوفيد19) الذي فتك بحياة آلاف الأرواح في العالم، واستطاع العديد من المواطنين الرجوع إلى مصر في الفترة التي أقرتها الدولة والتي وفرت العديد من الإجراءات الصحية لكي يرجعوا بأمان ولكن مع ذلك كله هناك العديد من المواطنين ومنهم العمالة المصرية في الخارج لم يستطيعوا العودة وظلوا عالقين هناك.

وأكد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين، أن العديد من العاملين الفقراء العالقين في الخارج في أمس الحاجة إلى الرجوع بسبب هذه الطروف الاستثنائية، خاصة بعد أن توقفت السبل إلى الرجوع فلأوضاع من سيئ إلى أسوأ وهناك من يعيش منهم في ظروف اقتصادية صعبة، و العديد منهم وصل بهم الحال لعدم استطاعته دفع إيجار منزله، وهو لا يستطيع العمل في ظل توقف العمل كما في بعض الدول منها تشاد والسودان وليبيا وبعض دول شرق آسيا.

وأشار “قرطام” إلى أن آلاف الشكاوى وردت إلى وزارة الهجرة من العاملين العالقين سواء في الدول أو في المطار حيث ورد على لسان الوزيرة في 10 مارس الماضي أن شكاوى المواطنين التي وردت من العاملين العالقين وصلت إلى 1660 شكوى ومازال العديد منهم عالقين حتى الآن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى