بعد تعرض أفارفة للعنصرية بإحدى مدنها.. الصين: لا تسامح حيال التمييز

أكدت وزارة الخارجية الصينية، اليوم الأحد، أن الصداقة بين الصين وأفريقيا راسخة ولا يمكن كسرها، وأن بكين ستواصل دائما الاستجابة لمشاغل الجانب الأفريقي المعقولة والمناشدات المشروعة، مشددة على رفضها وعدم تسامحها نهائيا مع أي تمييز.

جاء ذلك في تصريح للمتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية “تشاو لي جيان” مساء اليوم، تعليقا على ما تردد حول تعرض مواطنين أفارقة إلى تمييز في مدينة “قوانغتشو” بمقاطعة “قوانغدونغ” جنوبي الصين.

وقال جيان “في مواجهة أزمة الصحة العامة العالمية (وباء كوفيد-19)، تتخذ جميع الدول تدابير لاحتواء ومنع الوباء من التفشي. وحققت الصين خلال الفترة الحالية تقدما ملحوظا بفضل التدابير الشاملة والصارمة التي انتهجتها، ولكننا ما زلنا نواجه مخاطر كبيرة مصدرها الحالات الوافدة وظهور إصابات محلية جديدة. ومع انتشار الوباء في جميع أنحاء العالم، تتسبب الحالات الوافدة في تصاعد الضغوط”.

وأضاف جيان: “الصين وأفريقيا صديقان مقربان وشريكان وشقيقان. وقامت الصداقة بين الجانبين في العقود الماضية على أساس الجهود المشتركة الرامية إلى تحقيق الاستقلال الوطني، والتحرر، والتنمية الاقتصادية، وتحسين سبل العيش. وهذه الصداقة التي اجتازت اختبار الزمن هي كنز لكل من الشعبين الصيني والأفريقي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى