بحيرة فيكتوريا تشهد أعلى منسوب من مياه النيل لأول مرة منذ 22 عاما

قال الدكتور عباس شراقي أستاذ الموارد المائية والجيولوجيا بجامعة القاهرة، إن منسوب بحيرة فيكتوريا بأوغندا ارتفع إلى منسوب 1136.5 متر فوق سطح البحر وهذا يعد أعلى منسوب منذ 1998 حيث فيضان بحيرة ناصر لأول مرة منذ إنشاء السد العالي وفيه اندفعت المياه إلى منخفضات توشكى لتكون مجموعة من البحيرات استمرت أكثر من 15 عاما حتى تجف.
وأشار إلى حدوث هذا الارتفاع أيضا عام 1964 وكان آخر فيضان تشهده مصر قبل السد العالي وتتكرر هذه الفيضانات تقريبا كل 20 عاما.

وأكد شراقي أن منسوب هذا العام أعلى من العام الماضي بنحو متر واحد وهذا كفيل بزيادة مخزون البحيرة بحوالى 69 مليار متر مكعب أى 93% من الحصة السنوية لمصر والسودان معا (74 مليار م3).

وأشار إلى أن رغم زيادة بحيرة فيكتوريا بحوالى 69 مليار م3 عن العام الماضي إلا أن معظم هذه المياه سوف تضيع سدى في مستنقعات جنوب السودان حيث إن نهر النيل فيها يسمى بحر الجبل ولا يسمح بمرور أكثر من 20 مليار م3 فقط نظرا لعمقه الضعيف الذى يتلاشى في منطقة السدود ونفقد سنويا متوسط 6 مليار م3، ومن هنا جاءت فكرة إنشاء قناة جديدة تسمى جونجلي بعمق 6م وعرض 30م وطول 360 كم، تم منها بالفعل 260 كم في أوائل الثمانينيات وتوقف المشروع بسبب الحرب الأهلية في جنوب السودان، وجار حاليا إحياء هذا المشروع لتكملته.
وأوضح أن بحيرة فيكتوريا أكبر بحيرة في القارة الأفريقية وثاني أكبر بحيرات العالم من حيث المساحة 69 ألف كم2 (أكبر من مساحة سيناء 60 ألف كم2)، وسابع بحيرات العالم من حيث حجم المياه التى تصل إلى حوالى 2780 مليار م3 (حوالى 20 ضعف بحيرة ناصر) وتشكل مساهمة مياه بحيرة فيكتوريا 15% فقط من مياه النيل، والباقى من إثيوبيا وتشهد فيكتوريا موسمين للأمطار طويل من مارس إلى يونيو، والآخر قصير من أكتوبر إلى ديسمبر، ولا توجد أشهر جفاف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى