“الصحة العالمية” تعقد اجتماعا طارئا حول “إيبولا” في الكونغو

أعلنت منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، أن لجنتها للطوارئ، والمتخصصة في الحمى النزفية إيبولا في الكونغو الديموقراطية، ستعقد اجتماعاً جديداً لاتخاذ قرار حول الوباء الذي ظهر مجدداً في البلاد، والنظر في اعتباره طارئاً دولياً.
وقالت المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية في جنيف مارجارت هاريس في مؤتمر صحفي افتراضي: “هناك ثلاث حالات، وفاتان والثالثة لا تزال على قيد الحياة”.
وأضافت المتحدثة أن “لجنة الطوارئ في منظمة الصحة العالمية التي سبق أن اجتمعت الجمعة، ويُفترض أن تقرر في اجتماع اليوم إذا كان وباء إيبولا في الكونغو الديموقراطية، يشكّل أم لا حالة طوارئ صحية، على الصعيد الدولي”، مشيرةً إلى قرار مُرتقب اليوم.
وكانت الكونغو الديموقراطية ومنظمة الصحة العالمية تستعدّان للإعلان رسمياً أمس الإثنين، اجتثاث الوباء، بعد اختفاء الإصابات الجديدة منذ فترة وخروج آخر مصابة من مركز لعلاج الإيبولا في بيني شرق الكونغو، في 3 مارس الماضي.
ولكن آمالهما تبددت قبل 3 أيام من الموعد المحدد، مع إعلان الجمعة وفاة رجل في الـ 26 في بيني، إحدى بؤر الوباء الذي أودى بـ 2279ضحية، منذ إعلانه في 1 أغسطس 2018 في شرق البلاد. وسُجّلت وفاة ثانية لطفل، أول أمس الأحد في بيني، التي زار فيها الطفل المركز الطبي نفسه الذي زاره ضحية يوم الجمعة. وعلى الكونغو الديموقراطية الانتظار 42 يوماً، ضعفا فترة حضانة المرض القصوى، دون تسجيل إصابات جديدة لإعلان اجتثاث الوباء الذي يضربها للمرة العاشرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى