بعد تبادل الاتهامات الصينية الأمريكية.. البنتاجون: كورونا طبيعي المنشأ

قال جنرال أمريكي، إن معلوماته الاستخباراتية تشير إلى أن فيروس كورونا نشأ بشكل طبيعي على الأرجح على عكس حدوثه في مختبر في الصين دون تأكيد قاطع في كلتا الحالتين.

نقلت رويترز عن الجنرال في الجيش مارك ميلي رئيس هيئة الأركان المشتركة قوله إن هناك كثيرا من الشائعات والمضاربات في مجموعة متنوعة من الوسائط، والمواقع والمدونات، وليس من المستغرب أن نولي اهتمامًا كبيرًا بذلك.

وأضاف: “أود أن أقول، في هذه المرحلة، إن الأمر غير محسوم على الرغم من وجود أدلة ترجح أن منشأه طبيعي، لكننا لا نعرف على وجه اليقين بعد”.

وقد تؤدي تصريحات ميلي مرة أخرى إلى إثارة التوتر مع بكين حول أصول الفيروس التاجي وهو أمر رفضته الصين باعتباره نظرية مؤامرة لا تساعد في مكافحة الوباء بل ردت عليه.

وكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية تشاو ليجيان على تويتر الشهر الماضي أن الجيش الأمريكي ربما جلب الوباء إلى ووهان.

وأشار إلى أن جنوداً أمريكيين شاركوا في دورة الألعاب العسكرية العالمية التي جرت في مدينة ووهان، وتنافس فيها 10 آلاف عسكري من مختلف أنحاء العالم في أكتوبر الماضي، هم الذين نقلوا الفيروس إلى هذه المدينة.

ونددت الحكومة الأمريكية بهذا الإدعاء وأغضبت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي استشهد به عندما وصف الفيروس التاجي بأنه “الفيروس الصيني” في إحاطات.

وقالت وزارة الخارجية في ذلك الوقت إن الصين تسعى إلى تجنب الانتقاد لدورها في “بدء وباء عالمي وعدم إخبار العالم”.

وظهر الفيروس الغامض في الصين لأول مرة في 12 ديسمبر 2019، بمدينة ووهان، إلا أن بكين كشفت عنه رسمياً منتصف يناير الماضي.

إلا أنه شهد انتشاراً في نحو 195 دولة حول العالم، ما أدى إلى إصابة ما يقارب مليوني شخص ووفاة أكثر من 120 ألف شخص، وسط تخوفات بمزيد من الضحايا في ظل عدم اكتشاف علاج له حتى الآن.

ونشرت مجموعة من العلماء في مجلة Lancet العلمية الطبية في فبراير الماضي تقريرا، انتقدت فيه نظريات المؤامرة ودعت لعدم نشر الشائعات وإثارة الرعب، مؤكدة أن غالبية العلماء توصلوا إلى استنتاج أن مصدر الفيروس هو الحياة البرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى