رغم أزمة كورونا.. برلين تستقبل 47 لاجئا قاصرا من مخيمات يونانية

أعلنت وزارة الداخلية في ولاية سكسونيا السفلى شمال ألمانيا، وصول أكثر من ٤٧ لاجئا قاصرا من مخيمات اللجوء في اليونان.

وأضافت وزارة الداخلية المحلية لولاية سكسونيا السفلى أن اللاجئين هم 42 طفلاً وخمسة فتية من بينهم أربعة برفقة أشقائهم الأصغر سناً، كما تضم المجموعة أربع فتيات قاصرات، وينحدرون من أفغانستان وسوريا وأريتريا.
وذكرت الوزارة أن اللاجئين سيتم إيواؤهم في البداية في الحجر الصحي لمدة أسبوعين في منطقة أوسنابروك قبل توزيعهم على بعض المناطق في ألمانيا، وتم إجراء فحص لجميع الأطفال للكشف عن إصابة محتملة بفيروس كورونا قبل مغادرتهم اليونان.

من جانبه، قال وزير الداخلية الاتحادي هورست سيهوفر: “إنني سعيد لأننا نستطيع الآن أن نرحب بأوائل اللاجئين القاصرين اليوم، على الرغم من الضغط الشديد الناجم عن أزمة فيروس كورونا، نحن نرسل إشارة ملموسة للتضامن الأوروبي.. أتوقع أن يبدأ شركاؤنا الأوروبيون في تنفيذ التزاماتهم في أقرب وقت ممكن”.

وبحسب وزارة الداخلية، فإن الهدف هو “دعم اليونان في الوضع الإنساني الصعب في الجزر اليونانية”.

وقال رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس على شاشة التلفزيون الحكومي: “نعطي المضطهدين فرصة لإعادة بدء حياتهم من جديد في أوروبا“.

وتابع: “سيتم نقل ما لا يقل عن 350 قاصرًا إلى ألمانيا و1600 شابًا إلى دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، 90٪ من القاصرين هم من الأولاد، يقيم حالياً 39 ألف شخص جيد في مخيمات الجزر الواقعة شرقي بحر إيجه”.

ووفقاً للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن حوالي 36 بالمائة هم من القصر، ويقول بعض النشطاء في مجال حقوق الإنسان إن المخيمات في جزر بحر إيجه مرعبة، فهناك نقص في المياه والنظافة والمساحة ضيقة وصغيرة لإيواء عشرات الآلاف من اللاجئين من دول مثل سوريا وأفغانستان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى