الإفتاء التونسية: صلاة التراويح والعيد في البيت

أقرت دار الافتاء التونسية، اليوم الإثنين، أداء صلوات التراويح خلال شهر رمضان وصلاة العيد في البيت، بسبب وباء كورونا المتفشي في العالم.

وأوضحت دار الافتاء، في بيان لها، أنه “اعتبارا للظروف الصحية العامة الاستثنائية، والتي تفرض التباعد الاجتماعي لتجنب خطر العدوى، فإنها (صلوات التراويح) تؤدى بالبيت، وكذلك صلاة العيد”.

واستندت الدار في ذلك إلى سيرة النبي محمد والصحابة من بعده.
وفرضت الحكومة حجرا صحيا عاما في البلاد منذ نحو شهر، وسيستمر حتى الثالث من مايو المقبل.
وقال رئيس الحكومة الياس الفخفاخ أمس إنه سيجري اعتماد حجر صحي موجه بدءا من الرابع من مايو. ولن يكون أيضا متاحا الذهاب الى المساجد في شهر رمضان.

وفي وقت سابق، أقرت دار الإفتاء أيضا بجواز إخراج مال الزكاة قبل موعده وإعطائه للفقراء والمحتاجين، كما يجوز التبرع به أو بجزء منه الى الصندوق الذي خصصته الحكومة التونسية لتمويل جهود مكافحة فيروس كورونا.
كما أوضحت دار الافتاء أنه يصح التبرع بمال الحج أو العمرة لهذا العام، خصوصا لمن سبق له القيام بأحدهما، لذات الغرض.
وسجلت تونس حتى يوم أمس الأحد 879 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا و38 حالة وفاة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى