انخفاض النفط الأمريكي لأدنى مستوياته منذ 21 عاما

تراجعت العقود الآجلة للنفط الأمريكي خلال ساعات التداول الآسيوية، اليوم الإثنين، بينما لا يزال سوق النفط مضطربا بسبب انهيار في الطلب ناجم عن أزمة فيروس كورونا المنتشر حول العالم، كما انخفضت العقود الآجلة للأسهم الأمريكية.
وانخفضت العقود الآجلة للنفط الأمريكي آخر مرة بنسبة 15٪ تقريباً لتبلغ 15.54 دولار للبرميل، رغم انخفاضها المبكر إلى 14.47 دولاراً، وهو أسوأ مستوياتها منذ العام 1999.
ويأتي انهيار اليوم بعد انخفاض النفط الأمريكي إلى أدنى مستوى له منذ 18 عاماً الأسبوع الماضي بينما أدركت الأسواق أن تخفيضات الإنتاج القياسية من أوبك+ ليست كافية لتعويض الخسارة في الطلب.
كما تراجعت العقود الآجلة لخام برنت بنسبة 1.6٪ لتبلغ 27.63 دولار للبرميل.
وكتب ستيفن إينيس، كبير استراتيجي الأسواق العالمية في AxiCorp في مذكرة بحثية اليوم، إنه “لم يستغرق الأمر وقتاً طويلاً حتى يدرك السوق أن صفقة أوبك+ لن تكون، بشكلها الحالي، كافية لموازنة أسواق النفط”، مضيفاً أن روسيا والمملكة العربية السعودية ألمحتا إلى احتمالية فرض المزيد من تخفيضات الإنتاج، ما قد يدعم الأسعار.
في آسيا، انخفض مؤشر نيكي الياباني بنسبة 1٪، حيث أفادت الدولة أن الصادرات انخفضت بشكل حاد الشهر الماضي بينما أثر فيروس كورونا على النشاط الاقتصادي.
وقام بنك الشعب الصيني بتخفيض سعر الفائدة الرئيسي للقروض لمدة عام واحد بمقدار 20 نقطة أساس إلى 3.85٪. وكان التخفيض على سعر الفائدة، الذي قدم العام الماضي لاستبدال سعر الإقراض القياسي الثابت بشكل تدريجي وتسهيل اقتراض الأموال على الشركات، متوقعاً على نطاق واسع بعد أن قام البنك المركزي بخفض سعر إقراض رئيسي آخر الأسبوع الماضي.
في غضون ذلك، تراجعت العقود الآجلة لمؤشر داو جونز بمقدار 105 نقاط أي بنسبة 0.4٪. وانخفضت العقود الآجلة لمؤشر S&P 500 بنسبة 0.4٪، بينما انخفض مؤشر ناسداك المركب بنسبة 0.2٪.
وسيقدم الأسبوع المقبل مزيداً من المعلومات حول كيفية تأثر الشركات الكبرى بجائحة فيروس كورونا، حيث ستعلن شركات مثل نيتفليكس وطيران دلتا عن أرباحها للأشهر الـ3 الأولى من العام 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى