دار الإفتاء عن الفتاوى الجدلية: الجميع يتحدث حسب الهوى

أكدت دار الإفتاء أننا أصبحنا نعيش في زمن اضطراب وشتات، وأصبح الكل يدلو بدلوه في أدق القضايا الدينية بحسب هواه لا عن علم ووعي.
وقالت الدار، عبر صفحتها على “فيسبوك”: “لو سكت من لا يدري لقل الخلاف.. كلمات تكتب بماء الذهب، لو وعاها الخلق لهان كل أمر، ولكننا للأسف الشديد نعيش في ظل اضطراب وشتات، كل يدلو بدلوه في أدق القضايا الدينية على حسب هواه لا عن علم ووعي، فيفتي أحدهم في مسألة لو عرضت على سيدنا عمر لجمع لها أهل بدر!”.
وكانت دار الإفتاء علقت على الجدل المثار حول قرار استمرار غلق المساجد في شهر رمضان لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد، موضحة أن المسلمين جميعًا حزنوا لغلق المساجد، فقلوبهم تتعلق ببيوت الله، ونفوسهم تشتاق لزيارة رسول الله.
وشددت الدار أنه لا داعي للجدل والمزايدة، خاصة في ظل الأزمة التي نمر بها، لافتة إلى أننا علينا أن نترك الأمر للمسئولين والمرجعيات العلمية والدينية، فهم أدرى بالصالح العام.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى