إيطاليا: استمرار غلق المدارس حتى سبتمبر.. وفتح الشركات قريبا

قال رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي، في مقابلة صحفية تم نشرها اليوم الأحد، إنه لن يتم فتح المدارس قبل شهر سبتمبر، في حين يمكن للشركات أن تتوقع قريبا تخفيفا تدريجيا للقيود المفروضة بسبب فيروس كورونا.
وتجدر الإشارة إلى أن إيطاليا خضعت للإغلاق لمدة أطول من أي دولة غربية أخرى، بعدما تفشى وباء كورونا فى مناطقها الشمالية الصناعية بقوة. وسجلت البلاد أكثر من 26 ألف وفاة ونحو 200 ألف حالة إصابة.
وقال كونتي لصحيفة “لا ريبوبليكا”، إن “المدارس مهمة جدا لنا وسنعيد فتحها في سبتمبر”.
تجدر الإشارة إلى أن الحكومة أغلقت المدارس والجامعات ومراكز الرعاية النهارية في جميع أنحاء البلاد منذ الخامس من مارس الماضي للسيطرة على الفيروس سريع الانتشار.
وتعهد كونتي بالبدء في رسم الخطوط العريضة لإخراج البلاد من حالة الإغلاق الحالية بمجرد انتهاء إجراءات احتواء الفيروس المعمول بها حاليا في الثالث من مايو.
وقال رئيس الوزراء في المقابلة إنه سيتم غدا الاثنين تقديم خطة لاستئناف الأنشطة كانت الحكومة تقوم بإعدادها منذ أيام.
وأضاف للصحيفة أنه يمكن استئناف بعض الأنشطة الاقتصادية المهمة “استراتيجيا” قريبا، ربما خلال الأسبوع المقبل، بما في ذلك قطاعي الإنتاج والتصنيع.
وأشار إلى أنه يجب منح الأولوية للشركات التي تقوم بالتصدير والتي أصبحت في خطر من الابتعاد عن سلاسل الإمداد العالمية، وكذلك قطاع البناء، إلا أن صحة وسلامة الموظفين لها الأولوية. ومن المتوقع فرض قواعد جديدة في أماكن العمل لمنع انتشار الفيروس مجددا.
ووصلت حالات الإصابة بفيروس كورونا ذروتها في مارس، لكنها أخذت في التراجع منذ ذلك الحين، حيث انخفض عدد الحالات التي تتلقى العلاج في الرعاية المركزة بنسبة كبيرة.
وقال كونتي “لا يمكن أن نمدد الإغلاق أكثر من ذلك، وإلا فإننا سنخاطر بضرر اجتماعي واقتصادي كبير للغاية”، إلا أنه حذر أيضا الإيطاليين من توقع الحصول على “كامل حريتهم” بسرعة كبيرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى