الحكومة الفرنسية تعرض خطتها للخروج من الإغلاق أمام الجمعية الوطنية

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب، عبر تغريدة على موقع تويتر، اليوم الأحد، أنه سيعرض خطة الحكومة لما بعد رفع إجراءات الاغلاق أمام الجمعية الوطنية بعد غد الثلاثاء.
كانت فرنسا فرضت إجراءات إغلاق صارمة لمكافحة فيروس كورونا منذ 17 مارس الماضي.
وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه سوف يتم إلغاء الإجراءات تدريجيا ابتداء من 11 مايو المقبل.
وكتب فيليب: “استراتيجية وطنية للخروج من الإغلاق تستند على ست عناصر.. الصحة( الكمامات، الفحوصات، العزل) المدارس، أماكن العمل، محال، نقل وتجمعات”.
وأضاف فيليب:” منذ بداية الأزمة، حرصت دائما احترام السيطرة البرلمانية: استراتيجية الخروج من الاغلاق سوف يتم الاعلان عنها في الجمعية الوطنية” مضيفا” خطتي سوف تكون مجل نقاش وبعد ذلك سوف يصوت عليها النواب”.
وأثار إعلان ماكرون بشأن 11 مايو قبل أسبوعين تكهنات محمومة في فرنسا حول ما قد يتغير أو لا يتغير ، مع تراجع الضغط على المستشفيات.
وسجلت فرنسا 22 ألفا و614 حالة وفاة بمرض “كوفيد 19” حتى يوم السبت، لكن عدد المرضى في العناية المركزة – وهو مؤشر رئيسي – قد انخفض إلى 4 آلاف و725 حالة، من ذروة بلغت حوالي 7200 حالة في 9أبريل.

وحتى الآن، فإن البيانات الوحيدة الواضحة بشأن إنهاء حالة الإغلاق هي أن المدارس ستستأنف نشاطها في 11 مايو، وربما على أساس طوعي.
وسيتعين أن تظل المقاهي والمطاعم مغلقة حتى أواخر مايو على أقرب تقدير، بينما ستظل التجمعات الرئيسية محظورة حتى منتصف يوليو على الأقل.
وأوضح فيليب أنه بعد التصويت في الجمعية الوطنية، حيث تحظى كتلة الوسط التي ينتمى لها ماكرون بأغلبية كبيرة، سوف يتم عرض الاستراتيجية أمام الشركاء المجتمعيين والهيئات التي تمثل العمد المحليين.
وأضاف أن ذلك سيسمح “بفترة إعداد مشترك للخطة الوطنية والنماذج التي ستتخذها على المستوى المحلي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى