الأمم المتحدة: فجوات كبيرة في قدرة الدول على التعامل مع كورونا

أفادت بيانات الأمم المتحدة الصادرة، اليوم الأربعاء، أن الدول الأكثر تطورا لديها ما يقرب من ثمانية أضعاف عدد أسِرة المستشفيات المتاحة لدى الدول الأقل نموا.
ويسلط تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي الضوء على التفاوت الهائل في قدرات الدول على التعامل مع أزمة فيروس كورونا والتعافي منها.
وتشير البيانات إلى أن الدول ذات فئة التنمية البشرية المرتفعة جدًا، مثل النرويج أو ألمانيا، لديها في المتوسط 55 سرير بالمستشفيات، وأكثر من 30 طبيبًا، و81 ممرضة لكل 10 آلاف شخص، مقابل 7 أسرة مستشفيات، و2.5 طبيب، و6 ممرضات في دول فقيرة للغاية، مثل أفغانستان أو إثيوبيا.
ما لفت برنامج الأمم المتحدة الإنمائي إلى الفجوة الرقمية المتزايدة وسط عمليات الإغلاق، حيث أن 85 بالمئة من سكان العالم لديهم قدرات محدودة على العمل ومواصلة تعليمهم عبر الإنترنت، لأنهم يفتقرون إلى الوصول إلى إنترنت موثوق عريض النطاق.
تظهر لوحة بيانات التأهب ببرنامج الأمم المتحدة الإنمائي مؤشرات 189 دولة فيما يتعلق ببنود مثل: مستوى التنمية؛ عدم المساواة؛ القدرة الاستيعابية لنظام الرعاية الصحية؛ والاتصال بالإنترنت – لتقييم مدى قدرة الدولة على التعامل مع تداعيات الجائحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى