بسبب تقارب المسافات.. وزير التعليم العالي يرفض الصعود لمنصة اجتماع “تعليم النواب”

شهد اجتماع لجنة التعليم والبحث العلمي بمجلس النواب برئاسة الدكتور سامي هاشم واقعة طريفة قبل بداية الاجتماع المخصص لتقييم الوضع التعليمي لوزارتي التربية والتعليم والتعليم العالي فى ضوء مستجدات فيروس كورونا.

ورفض الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي الصعود إلى منصة اجتماع اللجنة البرلمانية، لعدم مراعاة مسافات التباعد الاجتماعي، وذلك ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة انتشار فيروس كورونا المُستجد، حيث كان يجلس على المنصة نحو 6 أشخاص دون مُراعاة المسافات الآمنة اللازمة، وهم الدكتور سامي هاشم، رئيس لجنة التعغليم والبحث العلمي بالبرلمان، والدكتور هاني أباظة، والدكتورة ماجدة بكري، وكيلي اللجنة والمهندس أحمد السجيني رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب والدكتور رضا حجازي، والدكتور محمد مجاهد، نائبي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني.

واضطر الدكتور سامي هاشم رئيس اللجنة إلى الاستئذان من بعض المتواجدين أعلى المنصة، حتى يتمكن وزير التعليم العالي من الصعود إلى منصة الاجتماع بعد تخفيض العدد.

وجلس إلى جواره الدكتور سامي هاشم، رئيس اللجنة والمهندس أحمد السجيني رئيس لجنة الإدارة المحلية والدكتور هاني أباظة وكيل لجنة التعليم وذلك مع مراعاة مسافات التباعد الاجتماعي الآمنة اللازمة للوقاية من انتشار فيروس كورونا المُستجد، فيما غادر المنصة نائبي وزير التربية والتعليم والدكتورة ماجدة بكري وكيل لجنة التعليم بالبرلمان.

وقال الدكتور سامي هاشم رئيس لجنة التعليم بمجلس النواب: هنبدأ بوزير التعليم العالي، وبعدها نستمع إلى ممثلي وزارة التربية والتعليم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى