إندونيسيا تلجأ إلى حمامات الشمس لمكافحة كورونا

يتمدد المواطنون الإندونيسيون في الهواء الطلق تحت أشعة الشمس على أمل إبعاد فيروس كورونا المستجد كوفيد- 19 عنهم.

وارتبطت هذه الخطوة وراء الجلوس تحت أشعة الشمس بادعاءات على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد بأن ضوء الشمس وفيتامين “د” الذي يوفره يمكن أن يقتل فيروس كورونا وقد حصل هذا الأمل على دعم الأسبوع الماضي عندما قال مسئول أمريكي كبير إن بحثا جديدا أظهر أن أشعة الشمس تدمر الفيروس بسرعة.

ولم يتم تقويم الدراسة بشكل مستقل حتى الآن لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تحدث عن هذه المزاعم خلال مؤتمره الصحفي اليومي، بينما كان لدى الأطباء شكوكهم الخاصة لكنهم قالوا إن 15 دقيقة من أشعة الشمس في الصباح قد تكون مفيدة.

وأوضح طبيب من مستشفى أومني بولوماس في جاكرتا ديرجا ساكتي رامبي: “تعريض الجسم لأشعة الشمس المباشرة أمر جيد للحصول على فيتامين د وليس للوقاية من كورونا، إذ إن فيتامين “د” الذي يمكن الحصول عليه من تناول الأسماك والبيض والحليب والتعرض لأشعة الشمس، مهم في الحفاظ على صحة جهاز المناعة، لكنه لفت إلى أن حمامات الشمس لا تقتل العدوي.

وأدى اندفاع السكان إلى الهواء الطلق بالحكومة الإندونيسية إلى إطلاق تحذير من أخطار الإصابة بسرطان الجلد داعية الباحثين عن أشعة الشمس إلى اتخاذ التدابير الوقائية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى