الطاقم الطبي بمستشفى عزل أبوتيج يحتفل بعيد ميلاد رضيعة مصابة بكورونا

داخل إحدى غرف الحجر الصحي بمستشفى أبوتيج النموذجي للعزل ووسط العلاج والأدوية ارتفعت أصوات الاحتفال لتسيطر على غرف الحجر، وترفع من الروح المعنوية للمرضى والعاملين بالمستشفى في محاولة الطاقم الطبي والتمريض للاحتفال بعيد الميلاد الأول لأصغر مُصابة بفيروس كورونا داخل المستشفى.
في غرفة معزولة تجاورها غرف آشقائها ووالدتها اختار القدر أن تقضي “حور” صاحبة العام الواحد عيد ميلادها الأول في مستشفي العزل بأبوتيج بمحافظة أسيوط بعدما تأكد إصابتها وإصابة أفراد أسرتها بفيروس كورونا المستجد بسبب اختلاطهم بحالة مصابة وانتقال العدوى للرضيعة من والدتها المصابة وأفراد دائرتها المقربة.

ويؤكد الدكتور محمد عرفة الطبيب المقيم بمستشفى الحميات بأسيوط ونائب مدير مستشفى العزل أنه علم بمحض الصدفة عن طريق والدة الرضيعة أن اليوم هو أول عيد ميلاد لها ولذلك قرر الطاقم الطبي والذي يحرص كل الحرص على تقديم كافة سبل الراحة والبهجة لإدخال السعادة والفرحة في نفوس المرضى لمساعدتهم على التعافي بإقامة عيد ميلاد احتفالا بالطفلة.

وفوجئ المرضى ووالدة الطفلة حور وأشقاؤها بالطاقم الطبي من الأطباء والتمريض بتجهيز تورتة عيد الميلاد وبعض الزينة التي صاحبتها أغاني عيد الميلاد في مشهد إنساني للغاية مع الحرص ومراعاة الإجراءات الاحترازية اللازمة والسلامة وذلك رغم ضغوط العمل اليومية التي يواجهها طاقم العمل في مكافحة الفيروس وعلاج المصابين.

يذكر أن مستشفى أبوتيج للعزل أعلن أمس عن تعافي وخروج 14 حالة من المصابين بفيروس كورونا بعد تعافيهم وحرص الأطباء والتمريض على الاحتفال بحالات التعافي بالتقاط الصور التذكارية ورفع علامات النصر تأكيدا على تجاوز الأزمة والقدرة على مكافحة الفيروس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى