وزيرة الصحة: الفترة اللى جاية هنعيش بطرق مختلفة لازم نأخد عليها لحين ظهور أدوية لـ«كورونا»

كشفت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن تطورات جديدة خاصة بفيروس كورونا في مصر وارتفاع الإصابات بصورة كبيرة في بيان الأمس.

وقالت الوزيرة، إنه تم عمل أبحاث على علاج فيروس كورونا بالبلازما، وإذا أثبتت نجاحها يتم تعميم التجرية، وهناك حالتين حرجتين استجابتا للعلاج بالبلازما.

ونوهت الى أن سبب زيادة الإصابات هو عدم اتباع الإرشادات التي أعلنت عنها الحكومة وسلوك المواطنين، وأنه قبل شهر رمضان بأسبوعين قلت نسبة الإقبال على الأسواق بنسبة 40%، إلا أن الناس بدأت في النزول للأسواق دون اتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة.

وتابعت: “كل شخص من حقه أن يقرر مصير نفسه، وليس مسموح أن يقرر مصير من حوله، وليس لدينا مشكلة في خروج المواطنين للأسواق والمولات، ولكن لابد من تعديل السلوكيات، وارتداء الماسكات، والحفاظ على المسافات في الأماكن المزدحمة، واصفة المنظومة الصحية في مصر بالقوية، وتم تقييمها خارج مصر بشكل إيجابي، وهناك نمطا جديدا سنعيشه، وقد يكون بشكل مؤقت لحين ظهور أدوية وتطعيمات للفيروس، حتى في الإجراءات التي ستتم في المطارات والأماكن العامة.
واضافت الوزيرة، خلال مداخلة تليفزيونية، مساء أمس مع الإعلامي عمرو أديب، في برنامج “الحكاية”، أنه تم حجز جزء من علاج جلياد، ومنظمة الصحة العالمية أكدت أنها ستدفع أول مجموعة منه تصل لمصر، وأن الفحص يتم عبر طريقتين إما الاتصال بالخط الساخن 105 أو التوجه إلى إحدى مستشفيات الحميات للكشف.

وأشارت الى أن هناك عدد كبير من الحالات تتوفى قبل أن تصل مستشفى العزل، وأن البعض يخشى من أن يقول إنه يعاني من أعراض كورونا وكأنها وصمة، معتبرة ما نشهده من زيادات في الأعداد أمر طبيعي ومتوقع.

واشارت الوزيرة، انه تم مخاطبة رئيس الوزراء بأن تقوم مستشفيات الصدر والحميات بكافة الإجراءات للتعامل مع حالات كورونا وعزلهم صحيا، وأن العالم سيتعايش مع كورونا لحين ظهور أدوية أو لقاح، وانه تم تشغيل 17 مستشفى للعزل الصحي فقط حتى الآن.

وأكدت الوزيرة ان الدولة اتخذت إجراءات للتخفيف من الحظر في رمضان، لأن الحركة في رمضان تكون خلال فترات الليل وفي فترات النهار يقل التكدس، قائلة: الفترة اللى جاية هنعيش بطرق مختلفة ولازم نأخد عليها، وتوقيت الحظر غير مهم، وإنما الأهم هو سلوكيات الناس قبل ساعة الحظر.

وكشفت زايد، عن وجود أطفال صغيرة (رضع) في المستشفيات مصابين بفيروس كورونا، لأن أهاليهم أهملوا في إجراءات الوقاية، وأكثر من 85% من المصابين لا تظهر عليهم أعراض الفيروس نهائيا، وأكثر من 5 حالات ولادة في مستشفيات الحظر الصحي، و31% يتوفون في أول 4 أيام من وصولهم مستشفى العزل، و100% من الحالات البسيطة المصابة بالفيروس خارج مصر يتم عزلها صحيا في المنازل.

وأشارت زايد، أن الرئيس السيسي، أمر بإعادة قوائم الانتظار من جديد بعد وقفها، وبداية من الأسبوع القادم سيتم إعادة جميع الحملات الصحية والكشف المبكر عن الأمراض المزمنة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى