«القومي للمرأة» يشكر الخارجية على تحركها لمواجة تداعيات «كورونا» على المرأة والطفل

قادت وزارة الخارجية، بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة، تحركًا دوليًا في الأمم المتحدة من أجل إيلاء الاهتمام اللازم لوضع النساء والفتيات، أثناء مواجهة فيروس كورونا، حرصًا على تخفيف التداعيات الاجتماعية السلبية لانتشار الجائحة العالمية، واتخاذ الإجراءات الوقائية للحد من تأثيراتها على الفئات المجتمعية الأكثر تضررًا.

وأشار السفير محمد إدريس، مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة، إلى أن الوفد المصري خاطب المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، وبعثات الدول الأعضاء في المنظمة، للتأكيد على الحاجة إلى التعاون الدولي للتغلب على هذا التحدي الطارئ، الذي يواجهه العالم أجمع، كما تولى الوفد المصري تعميم التقرير الذي أعده المجلس القومي للمرأة، عن السياسات والبرامج المقترحة تجاه وضع المرأة عند مواجهة جائحة كورونا، وآلية التقييم الدوري لتلك السياسات والبرامج.

وأكد “إدريس” أن مصر تحركت، بمشاركة عدد من الدول، لطرح مشروع قرار على الجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل دعم الجهود الوطنية والدولية للاستجابة السريعة لتأثير كورونا على النساء والفتيات، تحت البند الخاص بالصحة العالمية والسياسة الخارجية، من أجل وضع إطار تنفيذي شامل للاستجابة السريعة للتداعيات الصحية والاجتماعية على المرأة في هذا الصدد.

ولفت إلى أن مصر حرصت على الانضمام للبيان الصادر عن مجموعة الدول أصدقاء الطفل وأهداف التنمية المستدامة، وهي مجموعة مكونة من أكثر من ٦٣ دولة، من بينها مصر، تشكلت بهدف التأكيد على أهمية موضوعات الطفل في أجندة أهداف التنمية المستدامة.
وأشار مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة إلى أن البيان يهدف إلى الاستجابة لنداء السكرتير العام للأمم المتحدة للدول الأعضاء، لإعطاء الأولوية لتعليم وتغذية وصحة وسلامة الأطفال خلال جائحة الكورونا، من خلال التأكيد على حماية الأطفال وتوفير الخدمات الأساسية لهم أثناء مواجهة الجائحة.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button