عودة المصريين بالخارج حق .. حملة أطلقلها المصريون بالخارج

كتبت – ريهام سالم

فى منتصف شهر مارس الماضى ، أعلنت مصر تعليق حركة الطيران في جميع المطارات المصرية للحد من انتشار فيروس كورونا، إلا أن الطيران فتح المجال الجوى ونظم عدد من الرحلات الإستثنائية لإعادة المصريين العالقين فى الخارج ، وأعلنت وزارة الطيران المدني المصرية، عن تسيير 22 رحلة طيران استثنائية لإعادة المصريين العالقين بالخارج، بالتنسيق مع وزارتي الهجرة والخارجية

التباطؤ فى عمليات إعادة المصريين العالقين في الخارج تسبب فى أزمة نفسية ومعيشية لعدد كبير من المصريين فى دول أوروبا والخليج ، مما دفعهم إلى اطلاق حملة جديدة مع هاشتاج بعنوان #عودةالمصريين_البالخارج_حق.

وتصدر الهاشتاج في صفحات المصريين على مواقع التواصل الاجتماعي، وتحديداً في دول الخليج مثل الكويت والإمارات العربية المتحدة، والمملكة العربية السعودية، والذين طالبوا بضرورة فتح خطوط الطيران في أقرب وأسرع وقت، من أجل إعادة المصريين المقيمين بالخارج، والذين وضعهم فيروس كورونا في أزمة كبيرة.

“ولادى وزوجتى وأمى وحشونى .. احنا قاعدين بين 4 حيطان فى حظر كامل”.. بهذه الكلمات وصف وائل يوسف معاناة المصريين فى المملكة العربية السعودية ، وقال:” نحن مصريين مقيمين بالمملكة العربية السعودية وبالتحديد منطقة مكة المكرمة الأعلى انتشارا للفيروس، محبوسين بين الجدران 24 ساعة والخروج من السكن ساعة واحدة من ٦ ل ٧ صباحاً فقط لاشتراء المستلزمات المعيشية داخل الحي السكني ، وطالبنا مرارا وتكرارا بالعودة على منصات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام وبعد شهر تقريبا خرجت علينا الدكتوره نبيلة مكرم بعودة العالقين بمفهومها الخاطئ عن معنى العالقين ، وهم أصحاب التأشيرات السياحية والعلاجية والطلاب دون النظر عن المقيمين الذين انقطعت بهم السبل ، وترى أن المصريين العالقين في جزر المالديف هم الأولى بالرجوع للبلد لأنهم من أبناء البشوات مما أدى ذلك إلى الاحتقان الشديد لدى المغتربين “.

وأوضح يوسف أن هناك بدائل لإعادة المقيمين والعالقين دون تكلفة الدولة مصاريف باهظة ، منها تجهيز الدولة المدن الجامعية لاستقبال العائدين والتأكد من عدم إصابتهم بالفيروس ، وإجاء تحليل كورنا لنا رغم أن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان أطلق مبادرة (عودة) للعالقين والمقيمين والراغبين فى العودة إلى بلدانهم ، ونخضع لتحليل PCR ونحصل على شهادة معتمدة من وزارة الصحة السعودية تفيد إصابتنا بكورونا من عدمه وتم التسجيل في المبادرتين ولكن دون الرد بالموافقة من جانب الحكومة المصرية مع العلم بأن الدول الأخرى وافقت على المبادرة وتم بالفعل عودتهم إلى بلدانهم إلا مصر”.

الحملة التى أطلقها المصريون فى الخارج حملت مطالب أخرى، من بينها ألا يتحمل المصريون العائدون من الخارج تكلفة الحجر الصحي في فنادق مرسى علم، خاصة أن كثيرين منهم فقدوا عملهم بسبب تفشي فيروس كورونا حول العالم، واضطرار كثير من الشركات والحكومات إلى التخلي عن أعداد كبيرة من العمالة لديهم، ومن بينهم المصريين.

وتمنى عبدالمنعم منصور ، أحد العاملين بالمملكة العربية السعودية ، أن ينظر المسئولين بالدولة إلي العالقين والمقيمين خارج مصر بعين الرحمة والرأفة ووقال :”رفقا بحالنا فنحن لا نعكل منذ شهرين ولم يعد نملك ما ننفقه ونرغب بالعودة إلى مصرونلتقى بأسرتنا وأبنائنا وبالأخص فى هذه الأيام من شهر رمضان الكريم” .

وأشاد منصور بجهود وزارة الصحة السعودية ، والتى تقوم بمجهود “جبار” حسب وصفه ، من خلال اجراء تحاليل كورونا فى المنازل والأحياء السكنية للمواطنين والوافدين ، ومن يثبت تحليله ايجابى يذهب للعلاج على نفقة الدولة وهو السبب وراء ارتفاع أعداد الإصابات بكورونا فى الملكة لأن وزارة الصحة السعودية تقوم بإجراء مسحات يومية “.

وناشد منصور الرئيس عبدالفتاح السيسى ، بسرعة عودة المقيمين والموافقة على المبادرة التى قدمتها السعودية حيث ستنقل الخطوط السعودية المسافرين إلى أوطانهم بأسعار رمزية وبالإضافة إلى تحليل pcr قبل السفر بيوم واحد .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى