هل يحتاج «مصابي كورنا» الدعم النفسي.. بعضهم فكر بالانتحار داخل «مستشفيات العزل»

كتب- إبراهيم خليل:
مع انتشار فيروس كورونا، وتطبيق عدد من الإجراءات الاحترازية للمواطنين أبرزها فرض حظر التجول لفترات طويلة، بدأت تظهر العديد من الأعراض النفسية لدى بعض المواطنين خاصة الأطفال وكبار السن وبعض أعضاء الفريق الطبي، تلك الأعراض دفعت الأمانة العامة للصحة النفسية الى تقدم الدعم والاستشارات النفسية من خلال خط ساخن يستقبل شكاوى المواطنين في هذا الشأن ويقدم لهم الدعم، كما قام فريق من الأطباء بالتوجه لمستشفيات العزل لدعم الأطباء وتقديم العلاج والمساندة النفسية لهم خلال تلك الفترة.
ومن خلال المناظرة التي قامت بها فريق الصحة النفسية لعدد 12 مستشفى عزل، تم اكتشاف العديد من الأعراض لدى المصابين داخل تلك المستشفيات مثل (قلق – خوف – صعوبة فى النوم – أعراض ذهانية – فقدان شهية – أعراض هوس – أعراض اكتئاب – أفكار ومحاولات انتحار)، ويتبين بذلك أن الحالات تتراوح ما بين بسيطة الحدة إلى شديدة الحدة ومن بينها حالات الهلع والذهان والانتحار التي تستدعى بلا شك التدخل الطبي الفوري.
كما تلقت خدمة الخط الساخن للدعم النفسي خلال شهر ابريل الماضي عدد ١٠٤٧ مكالمة هاتفية منذ بداية شهر ابريل حتى نهايته (الخدمة مقدمة على مدار 24 ساعة يوميا طوال أيام الاسبوع).
وفي هذا السياق تقدمت الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان، بالشكر والتقدير للزملاء الأطباء أعضاء الأمانة ومستشفياتها على الجهود المبذولة أثناء تواجدهم بمستشفيات الحجر الصحي وما يقدمونه من دعم نفسي للفرق الطبية وغيرها من مهام الطب النفسي المكلفين بها تجاه المرضى. وتشيد بدورهم الهام والبارز والذي شهدته المستشفيات والفرق بها وذكرته في أكثر من مناسبة.
وقالت الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان، إن سلامة أطبائها هي أولوية لا تراجع عنها، ويصل ذلك الى التوصية برفض التدخل أو الانسحاب من العمل إذا ما وجد تقصير في إجراءات مكافحة العدوى.
سبق أن قامت الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان بتقديم خدمات الدعم النفسي بمستشفيات العزل عن طريق التواصل المباشر مع المديرين والأطباء وكذلك فتح باب الخدمة بالخط الساخن على مدار 24 ساعة طوال ايام الأسبوع الا انه تعذر التواصل مع الحالات، كما أدى وجود بعض الحالات شديدة الحدة او الغير مستبصرة إلى صعوبة التواصل معها تليفونياً أو عن طريق الانترنت.
ومع استشارة الخبراء وتقييم الوضع الطبي داخل مستشفيات العزل مع إجراء الزيارات الاستطلاعية من متخصصين ذوي خبرة في الدعم النفسي من الامانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان، تم رصد الموقف من أرض الواقع وتقييم الاحتياجات وجد انه من الضروري التواجد داخل المستشفيات وهو الأمر الذي تبين أهميته في الإحصائيات اليومية المقدمة من الفرق العلاجية.
وأعلنت الأمانة العامة للصحة النفسية وعلاج الإدمان عن بعض الأرقام أثناء هذه الفترة وهي:
تلقت خدمة الخط الساخن للدعم النفسي خلال شهر ابريل الحالي، ١٠٤٧ مكالمة هاتفية منذ بداية شهر ابريل حتى نهايته (الخدمة مقدمة على مدار 24 ساعة يوميا طوال أيام الاسبوع)
– تقديم خدمات الصحة النفسية من تاريخ ١٩ ابريل حتى ٢٩ ابريل (١٠ أيام) وذلك بـ ١٢ مستشفى عزل بالجمهورية لعدد ١٤٩ مريض مصاب بمستشفيات العزل وفيما يلى بيان بما قام به الفريق الطبي:
كانت الأعراض التي ظهرت على المصابين داخل مستشفيات العزل ما بين:
(قلق – خوف – صعوبة فى النوم – أعراض ذهانية – فقدان شهية – أعراض هوس – أعراض اكتئاب – أفكار ومحاولات انتحار)
-تم وصف الدواء لـ 68 حالة استدعت التدخل الدوائي، خلاف ذلك تقديم جلسات العلاجية حسب كل حالة على حدة.
ويتبين بذلك أن الحالات تتراوح ما بين بسيطة الحدة إلى شديدة الحدة ومن بينها حالات الهلع والذهان والانتحار التى تستدعى بلا شك التدخل الطبي الفوري.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button