“الصحة العالمية”: تخفيف القيود قد يؤدي لـ”مخاطر حقيقية” 

 

حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية، تادروس أدهانوم، من التعرض لـ”مخاطر حقيقية” إذا لم تتمكن الدول من إدارة مرحلة الانتقال وتخفيف القيود، التي فرضتها بسبب أزمة “كورونا”، وضرورة أن يكون هذا الانتقال بشكل دقيق وحريص للغاية.

وأضاف “أدهانوم”، في مؤتمر صحفي، اليوم الأربعاء، أن البلدان التي تنوي تخفيف القيود والتوجه نحو نوع من الحياة الطبيعية، عليها أن تتبع بعض المعايير، منها أن تكون أعداد حالات الإصابة لديها فى تراجع، وأن تكون الأنظمة الصحية أصبحت جاهزة للكشف عن كل حالة إصابة، وتقديم العلاج اللازم والعزل، بالإضافة إلى تتبع أثر المخالطين.

وأكد أهمية أن تتعامل الدول مع المخاطر التي تأتي من الحالات التي ترد من الخارج، أو مخاطر الاستيراد، كما شدد على أهمية أن تركز الدول التي تتوجه حاليًا نحو استعادة النشاط الاقتصادي، على مراقبة تفشي الوباء، محذرًا من أن خطر العودة إلى الإغلاق الكامل، هو أمر قائم في حالة إذا تفشى الوباء مرة أخرى في البلدان التي ستستعيد النشاط الاقتصادي.

وأشار المدير العام للمنظمة، إلى أن الخدمات الصحية الخاصة بالرعاية الصحية الاجتماعية، تأثرت بشدة في بعض الدول، ضمن تأثيرات أزمة كورونا، ومنها خدمات اللقاحات والتعامل مع الكثير من الأمراض، لافتًا إلى أن المنظمة حرصت، بمشاركة منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونيسيف”، والاتحاد العالمي لجمعيات الصليب والهلال الأحمر، على إصدار توصيات للمساعدة في الحفاظ على استدامة الرعاية الصحية الاجتماعية.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button