خالد سمير يكتب: العلبة فيها فيل!

شاهدت فيديو للصديق العزيز الدكتور إيهاب الطاهر، أمين عام نقابة الأطباء، يشرح فيه وجهة نظر مجلس النقابة في أسباب رفض ما أعلنت عنه وزيرة الصحة فجأة، ودون أي دراسة أو نقاش، من تغيير أنظمة التكليف والتدريب.

أشار الدكتور إيهاب إلى علبة في يده وقال إنها جميلة، لكنها مغلقة، وتحاول الوزيرة أن تقنعنا بأن ما بداخلها جيد، وضحكت لأن الوزيرة فعلاً تلعب دور توفيق الدقن في فيلم “سر طاقية الإخفاء”، عندما كان الجواهرجي الشرير يعذب الشاب عصفور قمر الدين (عبد المنعم إبراهيم) كلما مر من أمامه، سائلا إياه عن علبة الخاتم الصغيرة، مدعيا أن “العلبة فيها فيل”!

الحقيقة أنني لا أبالغ، إن محاولة الوزيرة ادعاء أن نظام الزمالة الذي كان يستقبل بمنتهى الصعوبة حوالي ألفي طبيب، سنحشر فيه كل الخريجين الذين يقترب عددهم من عشرة آلاف طبيب، هو ادعاء بالقدرة على حشر الفيل داخل علبة الخاتم!

الفارق الأخطر بين ما كان يفعله أمين الجواهرجي مع عصفور، وما تحاول الوزيرة أن تفعله، أن وضع آلاف الأطباء في مستشفيات ليس بها إمكانيات ولا مدربين سيتسبب في ضياع مستقبل هؤلاء الأطباء، لافتقارهم للحد الأدنى لشروط التدريب المعترف به عالميًا، لكن الأخطر أنه سيتسبب- لا محالة- في قتل مرضى سيلجأون إلى مستشفيات ليس بها أطباء مدربين .

الوزيرة تدعى أن العلبة فيها فيل، ولا يفرق معها أن يموت الفيل أو يموت من يفتح العلبة… المهم ما تريده هي!

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button