أكمل قرطام يكتب: حكاية حزب (3).. الخاتمة

 

اتخذنا إذن من إقامة نظام الحكم الدستوري الديمقراطي القاعدة العريضة لمبادئنا التي شكلت دعائم الفكر الليبرالي المحافظ الذي أوضحنا انه يمثل المرجعية الفكرية السياسية لحزبنا ” المحافظين ” والتي وضعنا على أساسها خططنا وبرامجنا وحددنا أهدافنا المتعلقة بالشأن العام علي كافة مناحيه السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية ، مدركين أن الله لا يوفق دولة أو مؤسسة أو هيئة إن لم يكن لها نظام تسير عليه ، وأن النظام الدستوري الديمقراطي الذي يقوم على التعددية الحزبية وتداول السلطة هو النظام الوحيد الذي يمكن أن نرتكز إليه للانتقال إلى الحداثة والمدنية.
غنى عن البيان انه ما كان لأمة تطمح إلى ملاحقة تيار المعاصرة الذي يوشك أن يطيح بكل من لا يجاريه في تقدمه المتسارع أن تستغني عن الأخذ بالنظام الدستوري في حياتها السياسية ، بحيث يصبح شطراً من حياة الأمة وعقيدة في ضمائر أفرادها ،تستند إليه في كل قوانينها المسطورة وتطبيقاتها العملية، ذلك انه وحده بمميزاته التي ينفرد بها من حيث إشراكه الشعب في إدارة الشئون المشتركة مباشرة أو غير مباشرة ، وبثه فيه الشعور بالطمأنينة في ممارسة حياته السياسية والتعبير عن افكاره بكل حرية وإعداده وسائل التربية السياسية الحزبية وأسباب التهذيب الاجتماعي وقبول الاختلاف وما يترتب علي ذلك من إلقائه على الشئون العامة نور المناقشة العلنية بما يستحيل معه البت في خطير أمورها من وراء ستائر التكتم والحوار في الغرف المغلقة ، أقول ، هو وحده النظام القادر علي استثارة دفين المواهب واستغلال عاطل الكفاءات في الأمة بما يمكنها – كما سبق أن أوضحنا – من اللحاق بالمعاصرة وإزالة العوائق التي حجبتنا عنها انطلاقا من ذلك وضعنا أهدافنا الثابتة والتي يمكن اختزالها في الأتي:
الإصلاح الدستوري
الإصلاح السياسي
الإصلاح البرلماني
الإصلاح الإداري
فبدون الانتهاء من هذه الإصلاحات “الأهداف الثابتة ” لا يمكن – في اعتقاد الحزب – توفير المناخ المناسب أو التربة الصالحة أو الأدوات الفاعلة للانتقال إلى المدنية الحديثة وتحقيق برامج التنمية المستدامة والمتطورة – أيا كانت مرجعيتها السياسية والحزبية – التى تحقق للمواطن حياة الرخاء والكرامة والاستقرار والاطمئنان والرضا.
هذا أهم معتقدات حزب المحافظين دون تفاصيل لا تسعى المقالات ذكرها، وهذه أهم ركائز الفكر السياسي – الليبرالي المحافظ – الذي ينتهجه حزبنا.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button