الطيب: بالصبر و الدعاء سينكشف عنا البلاء

صرح فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن ما نشهده بلاء عظيم لا يعالجه إلا الصبر والدعاء الدائم عقب الصلوات أن يكشف الله عن عباده ما نزل بهم.

 

وأضاف: “وما من زمن نحن فيه أحوج إلى الصبر على ما نزل بنا مثل زمن هذا الوباء الذي يَجثم على الصدور ويخنق الأنفاسَ، ويقض المضاجع، ويحد من الحريات العامة والخاصة”، في إشارة لانتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) حول العالم.

 

ووجه فضيلة الإمام الطيب، عدد من الرسائل حول الظروف الراهنة، جاء فيها:

 

– كورونا آية من الله تدعونا لإعادة النظر في أفعالنا وتصرفاتنا تجاه الله وتجاه بعضنا البعض.

 

– لو أنفق العالم ثرواته على البحث العلمي وتحسين الأوضاع الصحية بدلا من تطوير الأسلحة لما وصلنا لهذا الوضع المتردي.

 

– أدعو العالم لوقف الحروب والنزاعات من أجل توجيه الطاقة البشرية نحو ما هو أنفع للجميع.

 

– ما زلنا نحن الشرقيين نعاني من كوابيس الحروب التي فرضت علينا فرضا، ودفعنا ولا زلنا ندفع نحن العرب والمسلمين ثمنها باهظ التكلفة من الدماء والتشرد والخراب والتدمير.

 

– «أسأل الله تعالى أن يجعل يومنا خيرا من أمسنا، وأن يجعل غدنا خيرا من يومنا، وأن يحسن عاقبتنا في الأمور كلها، وأن يجيرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة، اللهم امين».

 

– العالم مطالب بأن يعيد حساباته بعد هذه الكارثة، وبعدما استغلت ثروات العالم خلال العقود الماضية، واستنزفت جهود العلماء في تطوير الأسلحة التي تقتل وتدمر.

 

– أدعو بأن يكون الفصل في مواطن الخلاف العالمية بطرق إنسانية، وليست عسكرية أو اقتصادية أو قومية، من أجل مساعدة البشرية على توجيه طاقاتها نحو ما هو أنفع للجميع، ونحو تحقيق التنمية الشاملة التي تنشدها المجتمعات كافة.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button