عضو المكتب التنفيذي لـ«المحافظين» يُحذر من كارثة «النفايات الطبية» بالغربية

طالب صبري عبده جاد، مسئول مركز العدل للدفاع، وعضو المكتب التنفيذي لحزب المحافظين، كلا من وزيري التنمية المحلية والبيئة، ومحافظ الغربية ومديرية الصحة، بتحمل مسؤوليتهم تجاه ما يحدث من جريمة في حق المواطن بالغربية، حيث تعاني المحافظة من أزمة إلقاء النفايات الطبية في شوارع مدن المحافظة بجانب المنشآت الطبية، نتيجة لتعطيل المحارق الخاصة بالمستشفيات، وذلك بعد إنشاء محرقتين بمدينتي المحلة الكبرى وبسيون بتكلفة تجاوزت 10 ملايين جنيه، غير أنهما جرى إيقافهما بعد شكوى الأهالي المحيطين من الادخنة الضارة الصادرة منهما.
وقال جاد، إن أزمة التخلص من النفايات الطبية لا تقتصر فقط على المنشآت الطبية الخاصة، بل شملت المستشفيات الحكومية بعد تعطيل المحارق التي أنشئت في بؤر سكنية منذ 5 أعوام، ولم يجر العمل بها سوى أيام قليلة نتيجة الأدخنة الضارة، بعد تقديم الأهالي العديد من الشكاوى والبلاغات.
وأضاف، أنه لابد من تطوير المحارق المعطلة ونقلها لأماكن خالية من السكان، حفاظًا على صحة المواطنين، بدلًا من إلقائها في الشوارع، خاصة إنها تحتوي على أكياس دم وسرنجات وغيرها من النفايات الخطرة، مشيرًا إلى أنها لم تكن المرة الأولى التي يجري فيها إلقاء المخلفات الطبية في الشوارع.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button