حكاية رئيس أفريقي دخل الاسلام وعاد للمسيحية وألف أغنية لمواجهة كورونا

لم يكن يتخيل في يوم من الايامً انه سيُصبِح أسطورة كرة القدم الافريقية وانه سيُصبِح اللاعب الوحيد في تاريخ القارة السمراء الذي يحصل علي جائزة أحسن لاعب في العالم .

ولكنه تفوق علي نفسه ولَم يصبح فقط أحسن لاعب في العالم بل خاض غمار السياسة وأصبح رئيسا لليبريا منذ عام 2017 ,وقبل تلك المحطة المثيرة كانت هناك محطة هي الاكثر أهمية في حياته حينما أعتنق الاسلام لمدة ١٠ سنوات ثم عاد للمسيحية ..انه جورج وَيَا أسطورة القدم الافريقية الذي قام بتأليف أغنية مؤخرا اعتمدتها هيئة اليونسكو لتكون جزء من حملتها في مواجهة فيروس كورونا

من هو جورج وَيَا ؟

هو لاعب كرة قدم ليبيري سابق، يعتبر أحد أفضل اللاعبين الذين أنجبتهم القارة السمراء على الإطلاق، حصل في سنة 1995 على جائزة أفضل لاعب كرة قدم في العالم، وأفضل لاعب في أوروبا، وأفضل لاعب في أفريقيا. بعد ذلك أصبح رمزاً سياسياً وإنسانياً في ليبيريا، وترشح لرئاسة ليبيريا عام 2005 إلا أنه خسر الانتخابات أمام إلين جونسون سيرليف، ولكن في أكتوبر 2017 أنتخب رئيساً لجمهورية ليبيريا وفاز في الانتخابات

مولده ونشأته

ولد جورج ويا في حي كلارا تاون الفقير في مدينة مونروفيا، تلقى تعليمه الإعدادي في الهيئة التشريعية الإسلامية، وواصل في مدرسة ويلز هيرستون الثانوية.

قبل احترافه كرة القدم كان يعمل كتقني في شركة الاتصالات الليبيرية. حصل على شهادة من جامعة باركوود في لندن، وجورج متزوج من كلار ويا، وهي أمريكية من أصل جاميكي، وهو أب وله ثلاثة أبناء، منهم جورج الابن الذي يلعب حالياً في نادي إيه سي ميلان للشباب.

إسلامه وعودته للمسيحية

ولد ويا مسيحياً وتحول إلى الإسلام لمدة 10 سنوات ثم عاد لاحقاً للمسيحية وقال في حوار له انه يتمني السلام للمسلمين والمسيحيين مضيفاً أنهم “شعب واحد”

كيف أصبح رئيسا

2016، أعلن ويا نيته الترشح للانتخابات الرئاسية للمرة الثانية.واصبح وَيَا رئيسا لليبريا عام ٢٠١٧ ليصبح اللاعب الوحيد في تاريخ القارة الأفريقية الذي يصل الي مقعد الرئاسة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى