مصر تحدد 13 يونيو الجاري حد أقصى للمفاوضات مع إثيوبيا بشأن سد النهضة

انعقد أمس الثلاثاء، اجتماع وزراء الري فى الدول الثلاث مصر والسودان وإثيوبيا ، بحضور المراقبين الدوليين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وجنوب إفريقيا الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي.

يأتي ذلك بعد مرور ثلاثة أسابيع منذ إطلاق السودان مبادرته بشأن عودة السودان ومصر وإثيوبيا إلى مائدة المفاوضات حول سد النهضة الإثيوبي.

وأوضحت وزارة الري، في بيان لها، اليوم الأربعاء، أنه من الصعب وصف الاجتماع بالإيجابي، أو الإشارة إلى وصوله لأي نتيجة تذكر، مشيرة إلى أن الاجتماع ركز على مسائل إجرائية ذات صلة بجدول الاجتماعات ومرجعية النقاش ودور المراقبين وعددهم.

وعكست المناقشات وجود توجه لدى إثيوبيا لفتح النقاش من جديد حول كافة القضايا، بما فى ذلك المقترحات التي قدمتها إثيوبيا فى المفاوضات باعتبارها محل نظر من الجانب الإثيوبي، وكذلك كافة الجداول والأرقام التي تم التفاوض حولها فى مسار واشنطن، فضلا عن التمسك ببدء الملء فى يوليو ٢٠٢٠.

وأكدت وزارة الري على ثوابت الموقف المصري فى هذا الشأن والتي تتضمن ما يلى:

− مطالبة إثيوبيا بالإعلان بأنها لن تتخذ أي إجراء أحادى بالملء لحين نهو التفاوض والتوصل لاتفاق.
− أن مرجعية النقاش هي وثيقة 21 فبراير 2020 التي أعدتها الولايات المتحدة والبنك الدولي بناء على مناقشات الدول الثلاث خلال الأشهر الماضية.
− أن يكون دور المراقبين كمسهلين.
− أن فترة المفاوضات ستكون من 9-13 يونيو 2020 للتوصل الى الإتفاق الكامل للملء والتشغيل.
• فى ختام الاجتماع تم التوافق على عقد اجتماع اخر بحضور المراقبين في ١٠ يونيو الجاري.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button