معصوم مرزوق يكتب :معاُ نتقدم !

بقلم : معصوم مرزوق

قام الرئيس الأمريكى دونالد ترامب بالتوجه إلى كنيسة سانت جون، بمحيط البيت الأبيض سيرا علي الأقدام، بالإضافة إلى رفعه الإنجيل أمام الكنيسة.

‏إذاً ربما تذكر ترامب أخيرا أن الكون له رب يدبره ، وأنه وغيره من الأباطرة أهون علي الله من جناح باعوضة .

النظام الدولي ما بعد كورونا ، قد يحتاج إلي ما يماثل اتفاقية ويستفاليا 1648 التي غيرت وجه أوروبا في القرن السابع عشر .

يجب التسليم بأن النظام القديم بكل مفرداته فشل أمام الوباء.
أن ما حدث ضرب الإقتصاد ضربة قاصمة.
لم يتوقف الفيروس عند الحدود السياسية ، ولم توقفه أقوي جيوش العالم.
أن العصر القادم يحمل تحديات عديدة مشابهة،وتتطلب حلولا جديدة.
يجب أن نتقدم ، ولا سبيل لذلك سوي التقدم معا .

هناك حاجة لمؤتمر دولي يضع ملامح مجتمع دولي أكثر عدلا وسلاما ، تكون أبرز ملفاته ما يلي :

‏إصلاح مجلس الأمن ، بإلغاء حق الفيتو والوضع الخاص للدول دائمة العضوية ؛
تعديل متفق عليه في معايير التجارة الدولية ، بتعديل اتفاق منظمة التجارة العالمية ؛
إلتزام جميع الدول بإتفاقيات البيئة والمناخ ؛
التخلص من أسلحة الدمار الشامل ؛
التوصل إلي آليات متفق عليها لحل الأزمات الدولية المعلقة ، وحل شامل وعادل للقضية الفلسطينية .
‏تعديل ميثاق الأمم المتحدة لوضع نظام رقابة قضائية من محكمة العدل الدولية علي قرارات مجلس الأمن ، وفرض التحكيم الإجباري علي المنازعات الدولية المعلقة .
المساهمة الدولية في تأسيس شبكة أمان صحي تغطي الكرة الأرضية ، وتشارك فيها كل الدول بنسبة محددة من الدخل القومي .
‏إبرام إتفاق للسيطرة التدريجية علي سباق التسلح ، يضمن خلال فترة زمنية متفق عليها بحجم تسلح متوازن ، بناء علي معادلات توازن للقوي إقليمية ودولية .
تعظيم دور المؤسسات الثقافية والدينية مثل اليونسكو ، ومراكز الأبحاث لصياغة عهد دولي جديد للتعايش بين الأديان .

‏وقد يكون من المناسب أن تكون” مصر”هي مقر انعقاد هذا المؤتمر الدولي،لأن” منف “هي من أقدم العواصم التاريخية،أو أن تصمم قاعة خاصة في المتحف الكبير الجديد لإستقبال قادة الدول .

تقوم لجنة تحضيرية بعقد اجتماعات في بكين ، لوضع أجندة المؤتمر وأبرز الملفات .
وليكن الشعار ” معا نتقدم ” .
او بباقي اللغات المعتمدة في الأمم المتحدة :
Ensemble nous avançons
Together we advance
Juntos avanzamos
Вместе мы продвигаемся
我們一起前進

و ربما يكون للحديث بقية ، إذا كان في العمر بقية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى