“التضامن” تعلن إطلاق مشروع جديد لإيواء المشردين من الأطفال والكبار

شهدت نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي، اليوم الخميس، توقيع عقد إسناد بين الوزارة ومؤسسة معنا لإنقاذ الإنسان يتم بموجبه إسناد إدارة مشروع للرعاية الاجتماعية إلى معانا لإنقاذ الإنسان، ويعد هذا مشروع ضمن خطة الوزارة لإيواء المشردين بلا مأوى من السيدات والرجال وأيضاً للأطفال المعثور عليهم.
وقد قام بالتوقيع عن الوزارة مني الشبراوى القائم بأعمال رئيس الإدارة المركزية للرعاية الاجتماعية وعن مؤسسة معنا لانقاذ انسان المهندس محمود وحيد رئيس مجلس أمناء المؤسسة.
وقد اتفق الطرفان على أن الهدف من المشروع هو تقديم أوجه الرعاية للسيدات المشردات سواء المحولات من الدفاع الاجتماعى أو التدخل السريع أو الوحدات المتنقلة، و تقديم أوجه الرعاية ايضاً للرجال المشردين والأطفال الرضع بلا مأوى وهو مشروع غير مسبوق حيث يتم دمج الأطفال والكبار فاقدى الرعاية فى مكان واحد لتوفير الجو الأسري المفتقد ، يأتى ذلك في إطار ما تقوم به الوزارة من تقديم أوجه الحماية للفئات المهمشة والمحرومة من أوجه الرعاية وتمكينها اجتماعياً واقتصادياً، ولما لها من خبرات فى مجال المشروعات المسندة
وفى كلمتها أكدت القباج، أن الوزارة بموجب العقد المبرم تلتزم باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لصرف الاعتمادات المخصصة لإدارة المشروع على أن تتولى إداراته مؤسسة معانا لانقاذ انسان
وأوضحت القباج أن الإشراف علي تلك المشروعات يكون للوزارة مباشرة لكونها كما أوضحت أن المشروع يتضمن استخدام بعض المبانى غير المستغلة بدور التربية بالجيزة وأسنادها لمؤسسة معنا لإنقاذ الإنسان
وأعربت القباج عن سعادتها بالشراكة مع المجتمع المدني بشكل عام وبالشراكة مع مؤسسة معانا بشكل خاص، مشيرة إلى أن المؤسسة حققت نجاحا في التعامل مع الصغار والكبار بلا مأوى
وأضافت القباج أن الوزارة ترحب بأي شراكة تخص أبنائنا من قطاع الرعاية حيث تمثل الرعاية الاجتماعية أولوية كبيرة خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى أن الرعاية لا تشمل فقط توفير إقامة للأبناء ولكن تنمية مهاراتهم ورعايتهم فكريا، مؤكدة أن فكرة الدمج بين الكبار والصغار ناجحة وملائمة لأن بها الكثير من التعلم والتواصل مع مراعاة الحَظَر في التعامل بين الكبار والصغار

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button