“الأوقاف” تحذر الأئمة من الترويج للفكر المتطرف

قالت وزارة الأوقاف إن الوطن يعيش لحظات فارقة بتاريخه، فى مواجهة قوى الشر والضلال، لافتة إلى أن الخيار الثابت هو الانحياز التام إلى الوطن وقضاياه ومصالحه العليا وكل ما يدعم أمنه وسلامه واستقراره، والتصدى بشجاعة وحسم لكل من تسول له نفسه النيل من أمنه وأمانه وسلامه الاجتماعي.
وأضافت الوزارة، في بيان لها، اليوم الخميس: “من منطلق المسؤولية الوطنية نؤكد أن الفكر المتطرف خطر على الدين والوطن والمجتمع، وأن من يتولى مسؤولية الخطاب الدينى لا بد أن يكون على قدر المسؤولية الدينية والوطنية بفكر وسطى معتدل ومستنير، وغير منتمٍ لأى جماعة متطرفة أو متبن لأفكارها أو مؤيد، أو داعم لها”.
وتابع البيان: “بما أننا نبهنا مرات عديدة أن صفحة الإمام الإلكترونية على مواقع التواصل كمنبره سواء بسواء، فإن الوزارة تؤكد أنها ستنهى على الفور خدمة كل من يثبت تبنيه أو نشره ما يدعم الجماعات الإرهابية أو يروج لأفكارها”.
وحذرت الوزارة قائلة: “لن تقبل الأعذار الواهية في ذلك ما لم يكن قد تم الإبلاغ رسميًا عن سرقة الصفحة أو اختراقها بمحضر رسمي، قبل اكتشاف ما بها من دعم لجماعات التطرّف والإرهاب، نبهت الوزارة على الجميع أنها ستأخذ الأمور بمنتهى الجدية والحسم، ونرى أن الحياد في قضايا الوطن في اللحظات الفارقة من تاريخه خيانة عظمى، فالإنسان الوطنى الحر الشريف ليس له سوى خيار واحد وهو الانحياز إلى جانب وطنه، ولو كلفه ذلك نفسه وروحه ودمه، ولا نخشى ولن نخشى في الحق لومة لائم”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى