المحافظين يسأل وزير البترول عن عدم تقنين أوضاع عمال التنقيب بـ”وادي العلاقي”

تقدمت النائبة فايزة محمود، عضو الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين، بسؤال إلى الدكتور علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، موجه إلى وزير البترول والثروة المعدنية، بشأن عدم تقنين أوضاع الممتهنين لحرفة التنقيب عن الذهب بمنطقة “وادي العلاقي”، التي تقع على حدود مصر الجنوبية، عن طريق دمجهم في شركة “شلاتين للثروة المعدنية”، أو منحهم تراخيص لإنشاء نقطة تركيز واستخراج معدن الذهب من خلال الشركة المذكورة .
وأشارت “محمود” إلى أن صحارى مصر تزخر بالعديد من الثروات المعدنية، وهي بحاجة ماسة إلي وضع الأطر المناسبة لاستغلالها بما يعود بالنفع على البلاد، سواء في الوقت الراهن أو للأجيال القادمة.
وظهر الذهب بكميات واعدة من خلال منجم السكري في مدينة مرسى علم، وأثبتت البحوث الجيولوجية أن مناطق حلايب وشلاتين ومرسي علم وغيرها يمكن استخراج الذهب منها بصورة اقتصادية واعدة، ولذلك أنشئت شركة شلاتين للثروة المعدنية، وهي إحدى الشركات التابعة لوزارة البترول والثروة المعدنية، بهدف استغلال الثروات المعدنية بهذه المناطق.
وأضافت: “وحيث إن عددًا من مواطني قرية وادي العلاقي يمتهنون حرفة التنقيب عن الذهب، ويزاولونها بصورة عشوائية وغير مقننة، بما يوقعهم تحت طائلة العقاب من ناحية، ويهدر على الدولة ثروات يمكن استغلالها وتنميتها من ناحية أخرى، فلماذا لا يتم دمج العاملين في التنقيب العشوائي تحت المظلة القانونية وبإشراف الوزارة، حفاظا على ثروات مصر من المعادن النفيسة”.
وطالبت “محمود” وزير البترول بالإجابة عن التساؤلات الآتية:
– ماهي خطة الوزارة لاستغلال مناجم الذهب بهذه المناطق الواعدة؟
– كيف يمكن تقنين عمل “الدهابة” في التنقيب عن الذهب، سواء من خلال شركة شلاتين للثروة المعدنية أو غيرها؟
– ما هي آليات الوزارة للبحث عن الثروات المعدنية ومراقبة التنقيب العشوائي، للحفاظ على ثروات مصر؟
– هل يمكن التعاون مع الوزارات المعنية في هذا الصدد لاستغلال ثروات البلاد المعدنية، دون اللجوء لشركات أجنبية وإبرام اتفاقيات معها على غرار اتفاقيات البحث عن البترول والغاز الطبيعي؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى