أمين جامعة الدول العربية يحذر مما يسمى بـ«التنمر الإقليمي»

قال الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط، إن المنطقة العربية تعاني من “تنمر إقليمي” من إيران وتركيا، داعيا إلى تفعيل العمل العربي المشترك بأسرع وقت ممكن لمواجهة هذا النوع من التحديات.
وقال أحمد أبو الغيط في مقال بعنوان “العالم العربي في مواجهة الجائحة والتنمر الإقليمي التريكي-الإيراني”، ونشرته صحيفة “الشرق الأوسط”، الجمعة: “تعاني المنطقة في مجملها من تنمر إقليمي من الجيران المباشرين الذين يعملون على استغلال هذه الأوضاع لتثبيت مواطئ أقدام لهم، وترسيخ وجودهم ومصالحهم على حساب شعوب المنطقة من العرب”.
وأكد في مقاله، أن حالة “التنمر الإقليمي”، التي يتعرض لها العالم العربي من جيرانه، تشمل “إسرائيل وتركيا وإيران وإثيوبيا”، مشيرا إلى أن الشهور الأخيرة شهدت “تصاعدا ملحوظا في الاجتراء على مصالح دول المنطقة، والتغول عليها من جانب هذه الدول التي تقع في الجوار العربي المباشر”
وتابع: “تمارس كل من إيران وتركيا اعتداءات صريحةً -لم يكن ممكنا تصورها منذ سنوات قليلة- على عدد من الدول العربية”.
وأضاف أبو الغيط أن خطة الضم التي تسعى الحكومة الإسرائيلية لتطبيقها “تهدد بإشعال أكبر للمشاعر القومية والدينية ليس في فلسطين وحدها، وإنما عبر المنطقة”، محذرا من أن هذا “الاشتعال قد يتضافر مع الأزمات الناتجة عن الوباء (كورونا) لإنتاج عاصفة مثالية لا يبدو أن إسرائيل تدرك أبعادها”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى