غضب فلسطيني بسبب اعتداء عناصر حماس على «أم الأسرى الفلسطينيين»

أثار اعتداء أفراد من شرطة حماس في قطاع غزة، على أم جبر وشاح، التي تعرف باسم “أم الأسرى الفلسطينيين”، ردود فعل غاضبة في الشارع الفسطيني، وعلى مواقع مواقع التواصل الاجتماعي.
واعتدى أفراد من شرطة حماس على أم جبر وشاح واثنتين من بناتها، الخميس، خلال محاولة أفراد حماس هدم جزء من بيت عائلة وشاح، من أجل فتح طريق مغلق منذ أكثر من 25 عاما في مخيم البريج وسط قطاع غزة.
ونفت حماس في البداية الاعتداء على أم وشاح، التي تعد وجها معروفا في قطاع غزة في الدفاع عن الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائلية، وتحظى باحترام كبير لدى شريحة عريضة من الغزيين.
إلا أن فيديوهات مصورة للحادثة كذبت سريعا رواية حماس، ووضعتها في مأزق مع الجمهور، الذي أبدى تعاطفا غير مسبوق مع المرأة المسنة التي تعد “رمزا” للدفاع عن حقوق الأسرى الفلسطينيين والعرب في السجون الإسرائيلية.
ووصف نادي الأسير الفلسطيني في بيان، أم جبر وشاح، بأنها “أيقونة نضالية”، قائلا إن الاعتداء عليها يشكل “حالة رمزية بمثابة الاعتداء على الأم الفلسطينية وعلى الذاكرة النضالية، التي لا تزال حية بأمثال أم جبر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى