اختراق مواقع حكومية إثيوبية والهاكرز يتركون رسالة عن النيل: لتكن لعنة الفراعنة

تعرضت مواقع إلكترونية حكومية إثيوبية للاختراق على يد مجموعة من القراصنة “هاكرز” تطلق على نفسها اسم مجموعة حورس أو “حورس جروب للقرصنة “Cyber Horus Group، وذلك ردًا على التعنت الإثيوبي حيال “سد النهضة”.

ونشرت المجموعة رسالة على حسابها عبر فيسبوك نصها: “لتكن لعنة الفراعنة على كل من أراد مصر بسوء”.

كما بثّت رسالة على المواقع الإثيوبية المخترقة، ممثلة في عبارة منقوشة على جدران معبد حورس، إله الشمس عند قدماء المصريين، نصها: “إذا انخفض منسوب النهر فليهرع كل جنود الفرعون ولا يعودون إلا بعد تحرير النيل مما يقيد جريانه.. حفظ الله مصر وشعبها وجيشها”.

وأشارت إلى أنها تمكنت من اختراق مواقع إثيوبية مهمة، بما في ذلك مكتب التطور التعليمي في إثيوبيا، ووكالة الإحصاء المركزية في إثيوبيا، ومركز الإحصائيات الإثيوبية، ومجلس الأمم الإثيوبية.

كما توعّدت بمزيد من عمليات القرصنة. وكتبت لمُتابعيها عبر فيسبوك بالعربية والإنجليزية، السبت: “جاهزون للجديد؟.. Are you ready for more؟”.

كان وزير الخارجية الإثيوبي أكد في حوار مع “وكالة أسوشيتد برس” الأمريكية، أمس الجمعة، أن بلاده ستمضي في ملء وتشغيل السد سواء باتفاق مع مصر أو بدونه، وذلك بعد أن وصلت جولة المفاوضات الأخيرة إلى طريق مسدود مجددًا.

فيما أعلنت مصر إحالة الملف إلى مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حتى يتدخل للوصول إلى حل عادل ومتوازن لقضية السد الذي تتفاوض حولها القاهرة وأديس أبابا والخرطوم منذ قرابة عقد من الزمان.

ودعت المجلس إلى التدخل من أجل تأكيد أهمية مواصلة الدول الثلاث التفاوض بحسن نية تنفيذاً لالتزاماتها وفق قواعد القانون الدولي، من أجل التوصل إلى حل عادل ومتوازن، وعدم اتخاذ أي إجراءات أحادية قد يكون من شأنها التأثير على فرص التوصل إلى اتفاق.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى