كورونا يفتح أبواب رزق جديدة للمصريين .. طيارات ورق ولعب أطفال أونلاين

كتبت- ابتسام محمد :

الأزمة الاقتصادية التي خلفتها جائحة كورونا أثرت علي جميع المصريين دفعت البعض منهم الي فتح أبواب رزق جديدة خارج اطار عملهم ، البعض لجأ للحرف اليدوية بجانب عملهم الرسمي ، البعض الاخر لجأ لطريقة بيع بعض المنتجات اونلاين اعتمادا علي ان الغالبية ملتزمة بقرار المكوث فى المنزل ، التقي المحافظين بإثنين نجحا فى فتح أبواب رزق جديدة لهم الاول عامل باحدي الشركات الخاصة توقف العمل بها مع ازمة كورونا وكان لابد أن يجد مصدر رزق اخر واستغل حرفته اليدوية وبدأ يصنع طائرات ورق ، الثانية زوجه وام موظفة استغلت اجازة الوضع الخاصة بها وفتحت تجارتها الخاصة للبيع اونلاين لأشكال الجبس والعاب الاطفال .
أ.س موظفة شابه رزقت حديثا بطفلها الثاني ولحسن حظها كان هذا قبل انتشار جائحة كورونا واغلاق البلاد والمستشفيات وتخصيصها لمعالجة مرضي الوباء المنتشر في العالم كله ، قررت الشابة أن تمد إجازة الوضع الخاصة بها عام بدون راتب حرصا علي صحة طفليها وخوفا من المرض وقررت ان تلتزم بقوانين العزل والتباعد الاجتماعي وما ساعدها أكثر سكنها بعيدا عن أسرتها وأسرة زوجها فى إحدي المدن الجديدة .
تقول “أ” مع الوقت زادت المصاريف ورغم المكوث في المنزل الا ان الطفل الجديد زاد من اعباء الميزانية القليلة المتوفرة فى منزلنا لان زوجي يعمي فني بإحدي شركات الكمبيوتر راتبه بالكاد يكفي مصروف البيت ومع الاجازة الاجبارية المفاجئة كان لابد من بديل لعملها ، فكرت حينها فى التجارة أون لاين زوجي يذهب يوميا للعمل يمكنه احضار البضاعه وانا ابيعها أونلاين للسيدات ووجدت ان العاب الاطفال الصغيرة هي الأنسب فى هذا الوقت حاصة مع جلوسهم فى البيت لفترات طويلة دون اي وسائل ترفيه وحتي الخروج للتمارين وغيرها أصبحوا محرومين منها ، وبالفعل بدأت اشتري العاب صغيرة من اسواق الجملة القريبة مني .
تقول : اشتريت بازل خشب ، سكتشات خربشة رسومات بتظهر بالالوان ينفع للاطفال للرسم ، اشتريت حاجات عيد الميلاد ، بدأت اعمل فى البيت اشكال الجبس اللي الاطفال بتلون عليها ، عملت صفحه علي الفيس بوك وبدأت الناس تطلب مني حاجات وخليت فى الاول توصيل مجاني للقريبين مني وراعيت ربنا فى الأسعار بصراحه والرزق بقي موجود الحمد لله وكمان بقي فيه ناس بتطلب مني حاجات معينة اجيبهالها مخصوص .
وسألناها فى حال انتهت ازمة كورونا ورجعت الحياة لطبيعتها هترجعي شغلك وتوقفي نشاط البيع اونلاين ، قالت لا بصراحه الحمد لله مشروعي بيكبر وثقة الناس بتزيد فيا وكل دا بعمله وانا قاعده فى البيت وبساهم فى الدخل مع جوزي .
فى إحدي الميادين الكبري بمدينة بالقاهرة يقف “م. ع” بسيارته الأجرة وحوله العشرات من الاباء والامهات بأطفالهم لشراء طيارات ورق والتي انتشرت بسرعة البرق فى ظل الحظر الدائم وأزمة كورونا المستمرة ، يقول “م” انه عامل بشركة خاصة توقفت مع جائحة كورونا وكان لابد من مصدر بديل ينفق به علي زوجته وطفله ووالدته ، اشترك مع أحد أصدقائه وبدأوا فى تصميم الطائرات بأشكالها المختلفة وتنوعت ابداعاته التي تدل علي حرفته القوية فتارة يصمم طائرة بإضاءات مختلفة وتارة يصمم طائرة بصور النجوم مثل محمد صلاح وأبطال الرسوم المتحركة التي تجذب الاطفال ، يقول”م” الرزق بدأ يزيد ومبقتش ملاحق علي الطلبات وعملت خدمة الحجز علي التليفون وصاحبي بدأ يتلقي الحجوزات ويرد علي الزباين وأنا أصمم الطيارات والحمد لله .
سالناها هل يستمر فى صناعة طائرات الورق فى حال عودته الي عمله ، قال أكيد حتي لو رجعت شغلي باذن الله مش هبطل أعمل الطيارات كفاية فرحة الولاد اللي بتاخد مني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى