نقيب عام الفلاحين: مصر علي قمة عرش تصدير البرتقال للعام الثاني علي التوالي

قال حسين عبدالرحمن أبوصدام نقيب عام الفلاحين رغم تداعيات فيروس كورونا فإن مصر تربعت علي عرش تصدير البرتقال للعام الثاني على التوالي حيث بلغت صادرات مصر من الموالح منذ بدء موسم التصدير وحتي منتصف العام الحالي نحو مليون و400 ألف طن تقريبا.
وأضاف أن معظم دول العالم تتهافت علي الموالح المصرية؛ حيث أسهمت الجهود الحكومية الكبيره في الحفاظ علي الأسواق العالمية التي تستورد الموالح المصرية وجذبت أسواقا جديدة في إطار الحرص علي زيادة الصادارات الزراعية المصرية عن طريق الالتزام بالاشتراطات والمواصفات الدولية وإحكام الرقابة والفحص خلال جميع مراحل الإنتاج والتصدير علي المنتجات الزراعية بما يتيح تصدير منتج بجودة عالية يتمتع بأعلى الوصفات الفنية والصحية العالمية، متوقعا أن تتخطي صادارات مصر من الموالح خلال عام 2020 المليون و800 ألف طن.

وأوضح أبوصدام أن الموالح المصرية تفوقت علي كل منافسيها من أكبر الدول المصدرة للموالح في العالم فتخطت إسبانيا التي كانت تحتل المرتبة الأولي وتفوقت علي جنوب إفريقيا وتركيا والولايات المتحدة الأمريكية والمغرب وتغزو الموالح المصرية أكبر الأسواق العالمية كأسواق الاتحاد الأوربي وروسيا والصين والسعودية والعراق.

وتابع عبدالرحمن أن المساحة المنزرعة من الموالح زادت بصورة كبيرة في الفترة الأخيرة بسبب جودة الموالح في الأراضي المستصلحة حديثا وتحملها للملوحة والمناخ الجاف، بالإضافة إلى زيادة الطلب علي الموالح المصرية في الأسواق المحلية والعالمية وتوفر عمليات التسويق حتي أصبحت الموالح تزرع في معظم أنحاء مصر وتعد مناطق النوبارية والقليوبية والإسماعيلية والشرقية والبحيرة أكثر الأماكن إنتاجا للموالح في مصر.

وأشار أبوصدام إلى أن الموالح من أهم أنواع الفاكهة في مصر والعالم لما تحظي به من قيمة غذائية عالية ومذاق طيب وفوائد اقتصادية كبيرة؛ حيث زادت المساحة المثمرة من الموالح في مصر حاليا على 300 ألف فدان، لافتا إلي أنه ومن بين أصناف الموالح التي تزرع في مصر( البرتقال واليوسفي والليمون والجريب فروت والنارنج ) وأشهرها في مصر هو البرتقال بأنواعه وهو إما برتقال حلو (أبوسرة والباقي والسكري وأبودمه والصيفي ) أو البرتقال المر (النارنج ) وهي شجره معمرة من جنس الحمضيات تنتج ثمار تشبه البرتقال في اللون والحجم وتتميز بمرارة قشرتها والحموضة الشديدة لعصيرها وتتميز بمميزات رائعة وعديدة حيث تستخدم بذوره كأصل لإكثار معظم أصناف الموالح المختلفة ويستخدم في إنتاج الأدوية والعطور ويعتبر البديل الأمثل لليمون وهو فاتح للشهية ويساعد علي الهضم ويطري الجلد ويزيل النمش والكلف ومغلي قشوره يريح القلب ويمنع التخمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى