“شكري”: لم نهدد بعمل عسكري ضد إثيوبيا

قال وزير الخارجية، سامح شكري، في حوار مع وكالة أسوشيتيد برس، إنه إذا لم ينجح مجلس الأمن في إيقاف مساعي إثيوبيا لبدء ملء سد النهضة قبل التفاوض والتوصل لقواعد للملء والتشغيل “سوف نجد أنفسنا في موقف يتعين التعامل معه، وسوف تكون مصر صريحة وواضحة للغاية في الإجراء الذي ستتخذه”.
وأكد وزير الخارجية أن مصر لم تهدد بأي عمل عسكري، نافيًا ما يتم تداوله في هذا الشأن من بعض وسائل الإعلام، وما يتحدث عنه مسؤولون إثيوبيون، مُشيرًا إلى أن القاهرة سعت لحل سياسي، وعملت على إقناع الشعب المصري بأن إثيوبيا لها الحق في إنشاء السد لأهدافها التنموية، ولم تصدر من مصر إشارة مباشرة أو غير مباشرة لمثل تلك الاحتمالات.
وذكر شكري أن مصر مصممة على أنه يمكن التوصل إلى اتفاق، ولكن بشرط أن يتم التفاوض بحسن نية، موضحًا أن أي اتفاق مستقبلي بشأن حصص مياه النيل، يجب أن يأخذ في الاعتبار أن إثيوبيا لديها مصادر أخرى للمياه غير النيل، في إشارة إلى الأمطار الغزيرة والبحيرات العذبة التي تفتقر إليها مصر.
وطالب وزير الخارجية مجلس الأمن الدولي بأن يتحمل مسؤوليته، ويتدخل من أجل منع إثيوبيا من ملء سد النهضة قبل الوصول إلى اتفاق، مضيفًا أن مسؤولية مجلس الأمن هي حل أي تهديد وثيق الصلة بالسلام والأمن الدوليين، واصفا الإجراءات التي أحادية الجانب التي تتخذها إثيوبيا في هذا الصدد بأنها تهدد الأمن والسلام الدوليين.
واعتبر شكري أن عملية ملء سد النهضة من الجانب الإثيوبي ستعد خرقا لإعلان المبادئ، الموقع في عام 2015، ما يشكل خطرا واضحا على السلم الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى