تصاعد الخلاف بين باريس وأنقرة حول ليبيا 

اعتبرت وزارة الخارجية التركية، الثلاثاء، أن تصريحات الرئيس الفرنسي التي وصف فيها التدخل التركي في ليبيا بـ”اللعبة الخطرة”، لا يمكن تفسيرها سوى بأنها “خسوف للعقل”.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية التركية حامي أقصوي إن “فرنسا تتحمل مسؤولية كبيرة في جرّ ليبيا إلى الفوضى عبر دعمها كيانات غير شرعية لسنوات، وبالتالي فهي التي تلعب اللعبة الخطيرة في ليبيا”.

وأضاف أقصوي أن وصف ماكرون دعم تركيا لحكومة الوفاق في ليبيا بطلب منها، لا يمكن تفسيره سوى بأنه “خسوف للعقل”، وفقا لما نقلته وكالة أنباء “الأناضول” التركية الرسمية.

وتابع بالقول إن “ماكرون لو تفقد ذاكرته واستخدم تفكيره السليم فسيتذكر أن المشاكل التي تعيشها ليبيا ناتجة عن هجمات الانقلابي حفتر الذي يدعمه، والذي رفض التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار في موسكو وبرلين”.

ورأى المتحدث باسم الخارجية التركية أن “الشعب الليبي لن ينسى أبدا الأضرار التي سببتها فرنسا في ليبيا بما تتماشى مع مصالحها الأنانية وأهداف المتعاونين معها”، على حد تعبيره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى