مصر تناشد الدول العربية دعم تحركاتها لاستئناف مفاوضات سد النهضة

عُقِدَت، اليوم الثلاثاء، الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزارى، لتناول قضية سد النهضة الإثيوبى، عبر تقنية الفيديو كونفرنس.
وقال المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن وزير الخارجية، سامح شكري، أكد فى كلمته خلال الاجتماع ما تمر به قضية سد النهضة الإثيوبى من مرحلة فى غاية الدقة، فى ضوء تعثر المفاوضات نتيجة للمواقف الإثيوبية المتعنتة، وهو ما قامت مصر فى ضوئه بالتحرك لدى مجلس الأمن لإخطاره بتطورات هذه القضية وتأثيرها على الأمن والسلم الإقليمى والدولى، مع مطالبته باتخاذ ما يلزم من إجراءات لحث كل الأطراف نحو العودة إلى المفاوضات بحسن نية، والامتناع عن أى إجراءات أحادية.
وأضاف المتحدث باسم وزارة الخارجية، أن “شكرى” استعرض ما شهدته جولات التفاوض الأخيرة التى دعا إليها السودان الشقيق مشكورًا، وبحضور المراقبين الدوليين، من تعثر واضح نتيجة لتَصَلُب مواقف الجانب الإثيوبى حول العديد من النقاط القانونية والفنية الجوهرية والتى عددها الوزير لإطلاع الوزراء العرب على تفاصيلها، وكذلك تمسك إثيوبيا بالبدء فى ملء خزان سد النهضة دون التوصل إلى اتفاق على قواعد الملء والتشغيل، مما يمثل انتهاكاً صريحاً لالتزامات إثيوبيا القانونية الدولية بموجب قواعد القانون الدولى واتفاق إعلان المبادئ الموقع بين الدول الثلاث فى ٢٣ مارس ٢٠١٥، والذى نص فى مادته الخامسة على الالتزام بالتوصل إلى اتفاق على الملء والتشغيل، كما الزم إثيوبيا فى مادته الثالثة بعدم إحداث ضرر جسيم لدولتى المصب.
وناشد “شكرى” فى كلمته كل الدول العربية الشقيقة دعم تحركات مصر فى هذا الملف الحيوى، الذى يؤثر على مقدرات أكثر من ١٥٠ مليون مواطن يعيشون على ضفاف نهر النيل فى كل من مصر والسودان.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى