“المحافظين” يرفض اتهامات الحكومة للأطباء بالتقصير .. ونواب : يقدمون تضحيات يومية لمكافحة الوباء

كتبت- ابتسام محمد :

أثارت تصريحات المهندس مصطفي مدبولي رئيس الوزراء ، بأن عدم انتظام الأطقم الطبية في القيام بعملها ببعض المناطق أدى إلى نتائج سلبية، وأنه لابد من اتخاذ الإجراءات الإدارية تجاه المتقاعس ، ردود فعل غاضبة من الأطباء وعدد من السياسيين والبرلمانيين رافضين إلقاء المسؤولية علي كاهلهم رغم أنه يعملون فى ظروف غير مناسبة من الناحية المادية فى ظل عجز الإمكانيات وقلة المستلزمات الطبية والعجز الشديد في أسرة الرعاية المركزة.
وقال الدكتور خالد سمير نائب رئيس حزب المحافظين للشؤون الصحية، إن ما قاله رئيس الوزراء تصريح صادم يهدف إلى تحميل المسؤولية كاملة على كاهل الأطباء فى ظل وجود وباء شديد الخطورة وهو كلام غير مقبول وغير واقعي لأن الأطباء منذ بداية الازمة يتحملون مسؤولية الوباء فى ظل ظروف غير مناسبة ولدينا ١٥٠ شهيد من الأطقم الطبية ومن يتعافى من المرض منهم يعود لعمله مجددا فأين التقصير .
وأكد أن كل دول العالم قدرت الأطباء وأعطتها ما تستحقه لمواجهة الوباء ومصر الدولة الوحيدة التي تعامل الأطباء وكأنهم مسؤولين ، مشيرا إلى أن تصريحات الحكومة متضاربة تثير الرأي العام فوزيرة الصحة تقول أن الإصابات تحدث من خارج المستشفيات يعني أن الأطباء بيخرجوا يعدوا الناس فى الشارع ، هل هذا كلام منطقي ؟
وقال سمير : لم أكن أتوقع كلام مثل هذا من رئيس الوزراء وهناك غضب عارم ورغبة فى ترك العمل من جانب الأطباء لأن سياسات الدولة ثابته لا تتغير فعندما تقول ان نسبة الاشغال فى المستشفيات 23% فقط ويذهب الناس للمستشفيات ليخبرهم الأطباء أنه لا توجد أماكن فارغة هنا ستحدث الكارثة ويتم الاعتداء علي الأطباء ، معتبرا أن كلام رئيس الوزراء تحريضا واضحا علي الأطباء ويعرضهم للخطر ويهدد السلام الاجتماعي ، لأن الدولة بدلا من حماية الاطباء أصبحت تحرض عليهم وتحملهم نتيجة أعمالها وعدم إيجاد حلول للأزمة الصحية والتمويل الضعيف للقطاع الطبي فلا توجد مكافآت ولا رواتب ولا تقدير حتي من الناحية المعنوية فلماذا يعمل الأطباء اذن فى ظل هذه الظروف .
قالت النائبة غادة عجمي، عضو مجلس النواب، إن الأطباء قدموا نماذج وسطروا ملاحم في الإنسانية والتضحية بأرواحهم في سبيل إنقاذ مصاب، الأمر الذي يجعل شكرهم أقل دعم ممكن أن تقدمه لهم الدولة المصرية حكومة وشعبا ، ولفتت عجمي، في بيان لها، أن استشهاد أكثر من 91 طبيب وممرض وإصابة ما لا يقل عن 600 طبيب، جاء نتيجة تضحياتهم وعملهم ليلا نهارا في سبيل مكافحة هذا الفيروس وإسعاف المصابين، لافتة أن الأطقم الطبية تعمل في مناخ صعب ودقيق للغاية.
وأضافت أن الأطقم الطبية خط الدفاع الأول لمكافحة وباء كورونا المستجد، وما زالوا بحاجة إلى مزيد من الدعم لحمايتهم وتوفير كافة متطلباتهم واحتياجاتهم لكي يعملون في مناخ متكامل يساعدهم على إسعاف المصابين بشكل أفضل.
فيما قال النائب محمد المسعود، عضو مجلس النواب، إن الأطقم الطبية تبذل جهدا كبيرا في إبعاد جائحة فيروس كورونا على الشعب المصري، فهم يقدمون تضحيات وشهداء يوميا في سبيل مكافحة هذا الوباء، مشيرا إلى أن الأطباء يواصلون العمل ليلا ونهارا بالمستشفيات في خدمة ورعاية المرضى وإسعاف المصابين.
ولفت المسعود، في بيان له، أن الأطباء في النهاية ما هما إلا مواطنين ينتمون لأسر كاملة، فأصبحوا معرضين في أي وقت بالإصابة بالعدوى، ورغم كل هذه المخاطر، ما زالوا يواصلون العمل بالمستشفيات وتلبية لخدمة الوطن والجميع يعلم ويقدر حجم تلك التضحيات والتي سيذكرها التاريخ .
وأكد عضو البرلمان أن هناك العديد من الأطباء سطروا نماذج وملاحم إنسانية ووطنية في حربهم ضد هذا الفيروس وتضحيتهم بأرواحهم في سبيل إنقاذ المصابين، ورعايتهم رعاية كاملة في اجواء مؤكد فيها احتمالية الإصابة ولكن لا يخشون ذلك.
و قالت إيناس عبد الحليم، عضو مجلس النواب، إن الأطقم الطبية خط الدفاع الأول لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد، فهم يعملون بكامل طاقتهم وجهدهم ويضحون بأرواحهم في سبيل إبعاد هذه الجائحة عن الشعب المصري ورعاية المرضى والمصابين دون خشية الإصابة أو العدوى.
ولفتت عبد الحليم، في بيان لها، أن استشهاد أكثر من 91 طبيب حتى الآن، ومعظمهم في فئة العمرية المتوسطة، يعد دليل واضح على أنهم يعملون ليلا نهارا في سبيل مكافحة هذا الوباء وتقديم الخدمات الطبية للمرضى وإسعاف المصابين.
وأضافت عضو مجلس النواب، أن الأطقم الطبية تعمل في إطار الإمكانيات التي تقدمها الدولة المصرية وعلى أتم الاستعداد لتقديم الجهد المطلوب لتجاوز هذه الفترة العصيبة، مشيرة الى أن هناك العديد من الأطباء الذين ضربوا أروع الأمثلة في التضحية.
قالت النائبة هالة أبو السعد، عضو مجلس النواب، إن الأطقم الطبية سواء أطباء أو صيادلة، أو ممرضين، أو فنيين معامل، وكل من تصدى لهذا الوباء داخل المنظومة الصحية، ضربت نماذج رائع في التضحية وبذل الجهد المطلوب لمكافحة فيروس كورونا، مشيرة إلى أن الأطباء ضحوا بأرواحهم في سبيل إبعاد هذا الوباء عن الدولة المصرية.

ولفتت أبو السعد، في بيان لها، أن الأطباء والممرضين يعملون في إطار إمكانيات محددة ويبذلون قصارى جهدهم في إسعاف المرضى ورعاية المصابين وتقديم الخدمات الطبية لهم على أكمل وجه.
وأضافت عضو مجلس النواب، أن الجميع يعلم ويقدر حجم الدور الذي تقوم به الأطباء وسيظل التاريخ يسطر بأحرف من نور تلك المجهودات والتضحيات.
وأشارت إلى أهمية استمرار تقديم الدعم المادي والمعنوي للاطقم الطبية وأسرهم وتوفير كافة التدابير والاحتياطات الوقائية اللازمة لحماية أرواحهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى