جمعية السادات تعقد لقاءات حول آليات التعايش والتسامح وتعزيز قيم المواطنة

في إطار مساعيها نحو غرس قيم الولاء والإنتماء والمواطنة في نفوس الشباب وفى إطار فاعليات مشروع تعزيز مشاركة الشباب السياسية والمدنية في مصر الذى تنفذه جمعية السادات للتنمية والرعاية الاجتماعية برعاية مؤسسة إيفا- زيفيك الألمانية .
عقدت جمعية السادات حزمة من اللقاءات و ورش العمل في عدة محافظات علي مستوى الجمهورية تشمل البحيرة و قنا و الأقصر و ابرزهم محافظتي المنوفية و الغربية في وجه بحرى. حيث تشمل اجندة الفعاليات عدة محاور أخرى تشمل مفاهيم المواطنة و دور الشباب و المجتمع المدني في العملية الانتخابية و المشاركة المدنية في اطار القانون المصرى. كما شملت الفعاليات أيضا مفاهيم الدستور و الحكم المحلي و الأنظمة الحكومية و غيرها من مواضيع في نفس السياق فيما يخص المجتمع المدني و احتياجاته الملحة.

في محافظة المنوفية دارت الفعاليات حول تعزيز قيم المواطنة وآليات التعايش والتسامح بما يعزز قيم الولاء والإنتماء والحفاظ على النسيج المجتمعى.
وأبدى المشاركون تفاعلا كبيرا ونقاشا واسعا حول كيفية المشاركة الإيجابية في بناء مجتمعهم وأداء دور فعال في وطنهم معربين عن سعادتهم من تلك النقاشات التي تطرح أمامهم طرق جديدة ومنافذ جيدة للمساهمة في بناء وطنهم على أسس قوية وسليمة .
و في ظل التحديات الدولية الراهنة اعقاب تفشى وباء كورونا و مساعى حكومات دول العالم و المواطنين علي اختلاف جنسياتهم للعودة لاستئناف حياة طبيعية عملت جمعية السادات جاهدة علي اخراج و تنفيذ هذه الفعاليات بشكل امن حيث تم اتباع كافة اشتراطات السلامه الموصى بها من وزارة الصحة المصرية و منظمة الصحة العالمية. الكمامات و الكحول و عازل الوجه تم توزيعهم علي المشاركين و فريق العمل كما تم تطهير أماكن انعقاد الفعاليات بشكل امن و فعال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى