“اليونيسيف”: أطفال اليمن على حافة المجاعة

قال تقرير لمنظمة اليونيسيف التابعة للأمم المتحدة، اليوم الجمعة، إن النقص الكبير فى تمويل المساعدات يمكن أن يدفع ملايين الأطفال فى اليمن إلى حافة المجاعة، وحذرت المنظمة من أنه ومع جهود النظام الصحى والبنية التحتية المدمرين؛ للتغلب على الفيروس فإنه من المرجح أن يتدهور الوضع السيئ للأطفال هناك إلى حد كبير.
وأضاف التقرير أن حوالى 30 ألف طفل إضافى يمكن أن يصابوا بسوء التغذية الحاد الوخيم المهدد للحياة على مدى الأشهر الستة القادمة، وأشار إلى أن العدد الإجمالى للأطفال دون سن الخامسة الذين يعانون من سوء التغذية يمكن أن يرتفع إلى 2.4 مليون طفل أى مايقرب من نصف جميع الأطفال دون سن الخامسة فى البلاد، ولفت التقرير إلى أنه يمكن أن يموت مايصل إلى 6600 طفل دون الخامسة لأسباب يمكن الوقاية منها بحلول نهاية العام وذلك بزيادة 28 %.
وأوضحت المنظمة الدولية في تقريرها إلى أن النظام الصحي فى اليمن يتأرجح أقرب إلى الانهيار، وأشارت إلى أنه وبعد سنوات من النزاع فإن نصف المرافق الصحية فقط تعمل مع نقص كبير فى الأدوية والمعدات والمواظفين، وحذر التقرير من أن ضعف الحصول على المياه والصرف الصحى يؤجج انتشار فيروس كورونا ، وحيث لايحصل حوالى 9.58 مليون طفل يمنى على مايكفى من المياه المأمونة والصرف الصحى والنظافة الصحية.
أوضح التقرير أن حوالى 7.8 مليون طفل يمنى لم يتمكنوا من الحصول على التعليم بسبب إغلاق المدارس جراء وباء كورونا، وأشار إلى أن الغياب الواسع النطاق وتدهور الاقتصاد يمكن أن يؤدى إلى تعريض الأطفال لخطر أكبر من عمالة الأطفال، والتجنيد في الجماعات المسلحة، وزواج الأطفال، ولفت التقرير إلى أن الأمم المتحدة سجلت تجنيد حوالى 3467 طفلا تم استخدامهم من قبل القوات والجماعات المسلحة على مدى السنوات الخمس الماضية.

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button