دار الإفتاء تدعو كبار السن للصلاة في المنزل

دعت دار الإفتاء المصرية، كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة للصلاة في منازلهم، وعدم الذهاب للمساجد في ظل تفشي وباء كورونا.
وأوضحت الدار، في فتوي لها اليوم، أن حفظ النفس هو أهم المقاصد العليا التي جاءت بها الشريعة الإسلامية، وأن سلامة الإنسان في نفسه وماله أعظم عند الله حرمة من البيت الحرام؛ فقال تعالى: ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة [البقرة: 195]، وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: «لا ضرر ولا ضرار»، فإذا تعارضت سلامة الإنسان في نفسه مع واجب من الواجبات أو فريضة من الفرائض، قدمت سلامته، وروعيت صحته.
وحول كيفية التعايش مع جائحة انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) أشارت دار الإفتاء، إلى أن عودة الحراك المجتمعي الحذر المقيد بوسائل الوقاية ومنع التلاصق والازدحام، يمكن أن يرافقه عودة فتح المساجد وإقامة الجمع والجماعات، ولكن يستثنى من ذلك الأماكن المعزولة من قبل السلطات المختصة؛ بسبب وجود مرضى الوباء فيها، وتحرزا من زيادة انتشاره فيها أو خارجها، والمستشفيات والمدن الجامعية المخصصة للتعامل مع مرضى كورونا
وأوضحت الدار أن الشرع الشريف أسقط الجمعة والجماعة عن المسلمين حال الخوف والمرض وما كان في معناهما، ونهى عن مخالطة المريض للصحيح واجتماعه به في قوله صلى الله عليه وآله وسلم: «لا يوردن ممرض على مصح» متفق عليه، وهذا كله متسق مع أحكام الشريعة في إرساء مبادئ الحجر الصحي؛ كما قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم عن الطاعون: «إذا سمعتم به بأرض فلا تقدموا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا فرارا منه» متفق عليه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى