“قرطام”: خطة الضم الإسرائيلية تحدٍ سافر للمجتمع الدولي

استنكر المهندس أكمل قرطام، رئيس حزب المحافظين، الخطة التي أعلن عنها الكيان الصهيوني لضم أجزاء جديدة من الضفة الغربية المحتلة، وغور الأردن، مؤكدًا أنها تمثل تحديًا سافرًا للمجتمع الدولي، يكشف عن الوجه التوسعي القبيح لدولة الاحتلال.
وقال “قرطام”، في تصريح خاص للمكتب الإعلامي لحزب المحافظين، إن الكيان الصهيوني لا يزال يتلاعب بقرارات الأمم المتحدة، ولا يحترم الشرعية الدولية، ويواصل تهديد أمن المنطقة بمحاولته ضم أراضٍ أخرى للأراضي التي احتلها عام 1947 و1948 و1956 و1967، الأمر الذي يضيع كل الفرص المحتملة لإقامة سلام عادل يستند إلى الرضا الشعبي العام لدول المنطقة.
ولفت “رئيس المحافظين” إلى ضرورة توحد الجهود العربية والعالمية لوقف هذا التمدد الاستيطاني لدولة الاحتلال، خاصة أن الأمم المتحدة دانت مؤخرًا، خطة الضم الإسرائيلية، وأكدت أن ضم أراض محتلة هو انتهاك خطير لميثاق الأمم المتحدة ومعاهدات جنيف، ويتناقض مع قاعدة أساسية أكدها مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، مفادها أن الاستيلاء على الأراضي بالحرب أو بالقوة غير مقبول.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى