قصة 3 متهمين بإشعال النار في طفل بالغربية: الانتقام من والده

أمام منزله في قرية الحوامدية الجديدة بالمحلة الكبرى، صباح أمس الخميس، خرج الطفل أدهم طه الذي يبلغ من العمر ٦ أعوام للهو مع أقرانه كعادته يومياً، وفجأة ضج المكان بصرخات الطفل الذي فوجئ بـ3 أشخاص يلقون عليه زجاجات المولوتوف والبنزين، وأشعلوا فيه النار، مستغلين خلو الشارع من المارة، وفروا هاربين خارج القرية.
خرج أهالي القرية على صرخات الطفل والنيران تشتعل في قدميه، وتمكنوا من السيطرة عليها وإخمادها ولكن بعد إصابة قدمي الطفل بحروق من الدرجة الثالثة.
الأهالي لم يجدوا أمامهم سوى إبلاغ ضباط مباحث مركز المحلة الذين بدأوا في رحلة البحث عن المتهمين، لتظهر مفاجآت جديدة في الواقعة كشفتها دوافع المتهمين.
تحريات الرائد عمر أبو بكر رئيس مباحث مركز المحلة الكبرى، الأولية بعد انتقاله إلى موقع الحادث، بينت أن السبب وراء الواقعة يعود لوجود خلافات سابقة مع والد الطفل، بدأت في أحد الأفراح.
وتبين أن المتهمين الـ3 قرروا الانتقام من والد الطفل عبر إشعال النيران فيه، لتبدأ رحلة ضبطهم وتقديمهم للنيابة العامة التي أمرت بحبسهم 4 أيام على ذمة التحقيقات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى