كيف تراقب الحكومة تنفيذ المقاهي والمطاعم للضوابط الجديدة غدا ؟

يبدأ غدًا السبت، تنفيذ خطة الحكومة للتعايش مع فيروس كورونا، والمتمثلة في إعادة فتح دور العبادة والمقاهي والمطاعم، مع اتخاذ كافة التدابير والإجراءات الاحترازية؛ لتجنب الإصابة بالفيروس.
وكشف الدكتور خالد قاسم، مساعد وزير التنمية المحلية، المتحدث الرسمي للوزارة، آليات تطبيق القرارات الجديدة بشأن التعايش مع فيروس كورونا المستجد وعودة العمل بنسبة 25% للمطاعم والمقاهي.
وقال قاسم، إن الوزارة لديها عدة آليات للتعامل مع الأمر وإحكام الرقابة على عملية التنفيذ، وأصدرت الوزارة كتابًا دوريًا إلى جميع المحافظات لبدء الاستعداد؛ لتطبيق القرارات الجديدة.
وأشار متحدث الوزارة، إلى أنه بالنسبة للمطاعم يوجد لديها عدد من الترابيزات وفق استيعاب كل مكان، سيتم ترك مسافة 2 متر من جميع الاتجاهات حول كل ترابيزة، وإزالة الزائد على التقسيم الجديد، وسيتم ترك مسافة متر بين كل شخص من الاتجاهين، على أن يكون الحد الأقصى لعدد الأفراد على كل ترابيزة 6 أفراد فقط.
وشملت التوجيهات إلزام المطاعم بتوفير الكواشف الحرارية لقياس درجة الحرارة لكل مواطن من رواد المطعم، ووضع لوحات إرشادية على مداخلها، تطالب من لديه الأعراض بعدم الدخول، ووضع علامات إرشادية على الأرضيات للحرص على التباعد بين المواطنين.
وأوضح أن كل مدير مطعم أو مقهى سيوقع على إقرار باتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية، وحال مخالفتها سيتم سحب ترخيص تشغيله، وسيتم إلزام جميع رواد المطاعم والمقاهي بارتداء الكمامات الواقية.
وأشار الدكتور خالد قاسم، إلى أنه بالنسبة للمقاهي سيتم حظر الشيشة بشكل كامل، ومن يخالف ذلك سيعرض نفسه للغلق، وسيتم قصر تواجد المواطنين داخل المقاهي مع مراعاة الاشتراطات السابقة.
وشدد متحدث التنمية المحلية، على أنه سيتم منع وضع كراسي المقاهي في الشوارع كما كان يحدث من قبل، متابعًا: نشتغل بشكل جزئي وفق إجراءات الوقاية ولا نقفل خالص.
في الوقت نفسه، وجه اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، المحافظين بضرورة تنفيذ قرارات اللجنة العليا لإدارة أزمة فيروس كورونا بكل حزم وعدم التهاون مع أي منشآت تخالف تلك الاشتراطات.
وقال “شعراوي”، إنه فيما يخص قرارات اللجنة العليا الخاصة بفتح المطاعم- المقاهي المرخصة من وحدات الإدارة المحلية، وذلك ابتداء من الغد حتى الساعة العاشرة مساءً يوميًا، تم الاتفاق على عدد من الاشتراطات والمعايير العامة لعملية الفتح، ومنها قيام مدير المنشأة بتوقيع إقرار بالتزامه بتلك الضوابط والاشتراطات الخاصة بالتشغيل.
وشدد وزير التنمية المحلية، على أنه في حال ثبوت مخالفة الضوابط والاشتراطات سيتم سحب رخصة المدير ووقف نشاط المنشأة.
وأوضح شعراوي، أنه سيتم السماح فقط باستقبال الرواد بنسبة 25% من الطاقة الاستيعابية للمنشأة كحد أقصى إلى حين إشعار آخر مع الالتزام مراعاة قواعد التباعد الاجتماعي.
كما طالب الوزير، بضرورة ترك مسافة لا تقل عن (2) متر بين طاولات الطعام، و(1) متر بين كل شخص وآخر بالمائدة، مع الأخذ في الاعتبار العائلات بحد أقصى (6) أشخاص على المائدة، مع تشغيل المصاعد -إن وجدت- بنسبة 50% من الطاقة الاستيعابية، وغلق أماكن ألعاب الأطفال.
وشدد شعراوي، على ضرورة حظر إقامة الحفلات والمناسبات الخاصة أو أي نشاط يتعلق بتجمعات وتوزيع أماكن إعداد وتجهيز الأغذية في المطابخ بطريقة تضمن الحفاظ على التباعد الاجتماعي، ووضع لافتات عند مدخل المنشأة بعدم دخول من لديهم أعراض فيروس كورونا.
وأشار وزير التنمية المحلية، إلى ضرورة توفير أدوات تطهير وتعقيم للأيدي في مدخل المنشأة، وحظر “الخدمة الذاتية بالبوفيه” مع السماح بخدمة البوفيه “غير المفتوح” واستمرار الالتزام بضوابط تشغيل المطاعم المقررة.

وشدد شعراوي، على استمرار حظر تقديم الشيشة بالمقاهي والمطاعم، وأهمية إزالة المفارش القماش من على موائد الطعام واستبدالها بأخرى أحادية الاستخدام (قدر المستطاع)، وفي حالة استخدام المفارش القماش يتم الالتزام بتغييرها بين كل مستخدم وآخر.
وطالب الوزير، بضرورة الاعتماد على أدوات طعام أحادية الاستخدام (قدر المستطاع) وتوفير معقمات ومناديل تعقيم على موائد الطعام، مع وضع ملصقات أرضية لتنظيم أماكن الانتظار أمام دورات المياه والمصاعد.
وأكد اللواء محمود شعراوي، أهمية الالتزام بتعقيم دورات المياه بين كل عميل وآخر باستخدام المواد المطهرة المعتمدة من وزارة الصحة والسكان، وتطهير الأثاث والأقمشة بشكل منتظم مع وضع الإرشادات التوعوية في جميع أنحاء المنشأة، وتوفير سلات مهملات تفتح بالقدم دون الحاجة إلى اللمس في الحمامات والمطابخ والتخلص من النفايات بشكل آمن وفقاً لإرشادات وزارة الصحة والسكان ووزارة البيئة.
وحول الاشتراطات الواجب توافرها للعاملين بتلك المنشآت، قال شعراوي، إنه سيتم قياس درجات الحرارة لجميع العاملين يومياً، وإخطار وزارة الصحة والسكان بأي حالة إصابة يتم اكتشافها مع توفير أدوات الوقاية الشخصية للعاملين ومواد التعقيم من خلال الشركات المعتمدة من وزارة الصحة والسكان.
وشدد وزير التنمية المحلية، على ضرورة التزام العاملين في المنشأة بارتداء الكمامات طوال ساعات العمل وعدم تشغيل من يعانون من أعراض مرضية وتوعية العاملين بكافة المعلومات الخاصة بفيروس كورونا والإجراءات الوقائية في التعامل.
وفيما يخص الاشتراطات الواجب اتباعها من المواطنين رواد تلك المنشآت، أشار شعراوي، إلي أهمية تقليل التزاحم والتدافع عند مدخل المنشأة من خلال وضع آلية لإدارة قائمة الانتظار إما عن طريق الحجز المسبق بالتطبيقات الإلكترونية أو التليفون أو أي وسيلة أخرى.
وطالب الوزير، بضرورة توفير أجهزة كشف الحرارة لقياس درجات الحرارة لرواد المنشأة، مشيراً الي أهمية تطبيق قواعد التباعد الاجتماعي وترك مسافة “متر” بين كل عميل وآخر داخل المنشأة فيما يخص خدمة التيك أواي وتقديم الطلبات إلى المنازل.
كما طالب الوزير، بضرورة قصر التواجد داخل المنشأة على الطلب والدفع والحصول على إيصال ثم الخروج، على أن يكون انتظار استلام الطلب في المساحة المكشوفة خارج المنشأة من خلال مندوب تسليم الطلبات، ووضع ملصقات أرضية لتنظيم أماكن انتظار رواد المنشأة كما سيتم وضع ملصق على مدخل المطعم أو الكافتيريا علية الإجراءات الواجب توافرها للمترددين.
وأوضح شعراوي، أنه وجه غرفة العمليات وإدارة الأزمات بالوزارة بمتابعة تنفيذ قرارات مجلس الوزراء بالتنسيق مع غرف العمليات بالمحافظات، لافتا إلى أنه سيتم تقييم مدى التزام تلك المنشآت للاشتراطات الصادرة وفي حالة عدم الالتزام سيتم غلق المنشأة.
وقال وزير التنمية المحلية: هناك فرق من الأجهزة التنفيذية بالمحافظات ستقوم بالمرور علي المقاهي والكافيهات والمطاعم للتأكد من تطبيق تلك الاشتراطات وعلى رأسها مواعيد الغلق في تمام الساعة العاشرة مساءً واتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه المخالفين وعلى رأسها الغلق الفوري ووقف النشاط.
كما وجه الوزير أيضاً المحافظات بأهمية متابعة غلق المحال التجارية في المواعيد المحددة في التاسعة مساءً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى