يكشف خفايا العائلة.. قاضٍ أمريكي يرفض منع نشر كتاب ماري ترامب

رفض قاضٍ في نيويورك، أمس الخميس، منع نشر كتاب لابنة شقيق الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، تصفه فيه بأنه “أخطر رجل في العالم”، لكنه يلقي الضوء على التاريخ القاتم لعائلة الرئيس الأمريكي، كما قالت دار النشر.
ومن المقرر أن يصدر كتاب ماري ترامب في نهاية يوليو، قبل ثلاثة أشهر فقط من خوض عمها الانتخابات لولاية رئاسية ثانية، وطلب شقيق الرئيس، روبرت ترامب، هذا الأسبوع من محكمة في كوينز بنيويورك، منع نشر كتاب “كثير جداً ولا يكفي أبداً: كيف خلقت عائلتي أخطر رجل في العالم”.
واتهم روبرت ترامب ماري بانتهاك اتفاق سري وقعته في 2001، بعدما قامت المحكمة نفسها بتسوية نزاع حول ملكية عقارات لفريد ترامب والد دونالد وروبرت وفريد الابن والد ماري، الذي توفي عام 1981.
وتروي ماري، البالغة من العمر 55 عامًا، في كتابها الذي يقع في 240 صفحة، خفايا أجواء “العائلة المسمومة” كما شهدتها في منزل جديها، وفق الناشر سيمون وشوستر، الذي قال إن ماري تصف صدمات وعلاقات مدمرة وخليطًا مأساويًا من الإهمال والإساءة”.
وأضاف أن ماري ترامب، الطبيبة النفسية، هي الوحيدة من عائلة ترامب المستعدة لقول الحقيقة، حول واحدة من أقوى العائلات في العالم وأكثرها اضطراباً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى