الحويج” يطالب بوقف العدوان التركي .. و”المسماري” يرحب بتفويض الجيش

قال عبد الهادي الحويج، وزير الخارجية في الحكومة الليبية، اليوم الإثنين، أن الجيش الوطني الليبي مرحب به في كل المدن ويمثل الشعب بأسره.

 

 

وأضاف الحويج، خلال تصريحات لقناة “سكاي نيوز” أن الجيش الوطني انطلق من أجل وقف التدخلات الأجنبية، معربا عن الترحيب بالجهود السياسية لتسوية الأزمة والجاهزية لكل الخيارات، مشددًا على ضرورة وقف العدوان التركي المباشر على ليبيا.

 

 

وأعلن أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الليبي، عن ترحيب الجيش الوطني بقيادة المشير خليفة حفتر، بأي تفويض شعبي من أجل حماية منشآت النفط.

 

 

 

وكان حراك المدن والقبائل الليبية أعلن تفويضه للجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، لإدارة عملية انتاج وتوزيع عوائد النفط الليبي وعدم وقوع هذه العوائد في أيدي الميليشيات الإرهابية التي تتسبب في إراقة وسفك دماء الليبيين.

 

 

وأشار الحراك في بيان إلى أنه يفوض الجيش الليبي والبرلمان بالتواصل مع الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لإيجاد حلول لعدم وقوع إيرادات النفط في أيدي الميليشيات الإرهابية.

 

 

وجاء في البيان الذي ألقاه عدد من مشايخ والأعيان من أمام بوابة شركة الزويتينة للنفط، أنهم قاموا “بإقفال إنتاج وتصدير النفط لمطالبة المجتمع الدولي والأمم المتحدة بوضع آلية لضمان عدم وفوع إيرادات النفط بأيدي المليشيات” وأضاف: “نتج عن ذلك ارتفاع أسعار المواد الغذائية عامة وازدياد سعر صرف الدولار وعدم قدرة الدولة على صرف مرتبات المواطنين”.

 

 

وقال الأعيان والمشايخ في البيان: “بإرادتنا فتحنا النفط وسنقوم بإقفاله إذا استخدم النفط مجددا لقتلنا وترويعنا”. مؤكدين أن النفط لكل الليبيين ومن حق الشعب الليبي الاستفادة من إيراداته وتحسين ظروفه المعيشية والمضي قدمًا لإعادة الإعمار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى